• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م

«الطيران المدني» تتوقع تحليلاً سريعاً للنتائج

استخراج بيانات الصندوقين «وفلاي دبي» تعاود رحلاتها إلى روستوف

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 22 مارس 2016

مصطفى عبد العظيم، وكالات (دبي، موسكو)

كشفت الهيئة العامة للطيران المدني نجاح فريقها بالتعاون مع فريق التحقيق الروسي في استخراج بيانات الصندوقين الأسودين لطائرة «فلاي دبي» التي تحطمت فجر السبت الماضي خلال هبوطها في مطار «روستوف أون دون» جنوب روسيا، وعلى متنها 55 راكباً، إضافة إلى أفراد طاقمها السبعة.

وقالت مصادر في الهيئة إن عملية استخراج البيانات من الصندوقين الأسودين كانت صعبة، خاصة ما يتعلق بالصندوق الخاص بالتسجيل الصوتي لقمرة القيادة (سي في آر)، فيما تمت بشكل أسهل لجهة صندوق تسجيل بيانات الرحلة (أف دي آر)، متوقعة أن يجري العمل سريعاً على تحليل هذه البيانات بالتنسيق مع فريق التحقيق الروسي. ويضم الفريق الإماراتي المشارك في التحقيقات، الممثل المعتمد للدولة رئيساً للفريق، وعضوين آخرين من قطاع التحقيق في الحوادث الجوية لدى الهيئة. وقد انضم رئيس الفريق فور وصوله إلى موسكو إلى الفريق الروسي للمشاركة في تنزيل بيانات مسجل المعلومات والمسجل الصوتي لقمرة القيادة، بينما اتجه عضوا الفريق إلى مدينة روستوف لمشاركة زملائهم في فريق التحقيق الروسي في جمع البيانات عن الحطام وتوثيق مكان الحادث، وجمع الأدلة الممكن أن تكون ذات علاقة بالمعطيات.

وقالت الهيئة العامة للطيران المدني إن تبادل المعلومات والمستندات والوثائق تم بين الفريقين الإماراتي والروسي بما يخص ملفات الطائرة المنكوبة وطاقمها، علماً أن محققي قطاع التحقيق في الحوادث الجوية يعملون على مدار الساعة داخل الدولة في جمع بقية الوثائق والتي تنقل لفريق التحقيق الإماراتي في روسيا أولاً بأول. وكانت مصادر نسبت إلى محققين روس تأكيدهم البدء بإصلاح الصندوق الأسود الذي يسجل المحادثات في قمرة القيادة الذي أصابته أضرار لدى تحطم الطائرة، وهي من طراز «بوينج 737-800»، في محاولة لفهم سبب تحطمها وسط الرياح العاتية. ونقلت وكالة «رويترز» عن مسؤولين «إن تلك العملية قد تستغرق أسابيع»، بينما ذكرت وسائل الإعلام الروسية أن النظريتين الرئيستين محل بحث المحققين الذين فتحوا تحقيقاً جنائياً في الكارثة، هو احتمال خطأ طيار أو خلل فني.

إلى ذلك، علمت «الاتحاد» أن شركة «فلاي دبي» استأنفت رحلاتها إلى مطار «روستوف أون دون»، وذلك بعد إعادة افتتاحه أمس، حيث أقلعت الرحلة (أف زد 953) من مطار دبي إلى هناك وفقاً للجدول التشغيلي المقرر، حيث تسير الناقلة رحلتين أسبوعياً.

وقد أعلن أمس إعادة فتح مطار روستوف بعد أكثر من يومين من كارثة تحطم طائرة «فلاي دبي». وذكرت السلطات أن العمال انتهوا من تنظيف المدرج من الأنقاض التي تناثرت على مساحة 1,5 كلم. واستؤنفت الرحلات المغادرة نحو الساعة 06:30 بتوقيت جرينتش، إلا أن الطائرات القادمة إلى المدينة، ألغيت أو تأخرت. ... المزيد

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا