• الأحـد 12 ربيع الأول 1438هـ - 11 ديسمبر 2016م

من الهواية إلى الاحتراف

سلمى المسعود: المكياج فن إخفاء العيوب

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 18 ديسمبر 2015

نسرين درزي (أبوظبي)

شغف المواطنة سلمى المسعود بالمكياج وفنون التظليل دفعها لتبدأ عملها الخاص كمكييرة معتمدة على موهبة تصقلها بالاطلاع والابتكار والتجربة، ومع أنها زوجة وأم لطفلين يستحوذان على معظم وقتها، تجد لنفسها حيزاً تمارس من خلاله هواية سرعان ما حولتها بالإصرار إلى مهنة تشرق يومياً بأجمل الألوان.

المظهر الأجمل

بأنامل رشيقة ونظرات واثقة تعرف المسعود كيف توظف الجمال في موضعه الصحيح، وتبدأ جلساتها معتمدة بالدرجة الأولى على ما يليق بشخصية السيدة التي تقابلها. ومع إيمانها بأن البشرة النظيفة متجانسة المسام هي الأساس قبل أي إضافات، تمعن في تجهيزها أولاً بما يمنح الوجه ثقة ومساحات تستغلها لاحقاً. وبهذه التقنيات الملهمة لمكياج أنيق وعصري تتوالى خطوات الإبداع مع المسعود، التي تختار لعميلاتها المظهر الأجمل والأكثر جذباً. وأهم ما يعنيها أن تكون راضية عن عملها ومقتنعة بأن المطلوب يليق بصاحبته، وبحسب رأيها «ليس كل ما يعجبنا على الأخريات مناسب لنا حتى فيما يتعلق بأدوات التظليل».

وجه السعد

تسكن المسعود مدينة العين، وهي منذ كانت في الثانوية تهوى فنون «الميك أب» الذي اكتشفته نتيجة عشقها للرسم واستعمال الألوان بشكل غير تقليدي، وهكذا كانت البدايات خجولة إلى أن اقتنعت بقدرتها على تطوير موهبتها بتشجيع كامل من أهلها وصديقاتها. وقد ظهرت انطلاقتها الحقيقية قبل عام تصفه بوجه السعد عليها. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا