• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

بحاح: هناك تنسيق مع دول التحالف لإطلاق عملية الإعمار بالمدن المحررة

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 09 يناير 2016

عدن(الاتحاد، وكالات) أكد خالد محفوظ بحاح نائب الرئيس اليمني رئيس الوزراء الذي وصل إلى عدن، جنوب اليمن، لساعات قصيرة أمس الجمعة، أن الحكومة تسعى إلى استمرار التنسيق مع دول التحالف بقيادة المملكة العربية السعودية ودولة الإمارات العربية المتحدة وكذا العمل مع مجلس التعاون لدول الخليج العربية للتنسيق والتحضير لإطلاق عملية الإعمار في المحافظات المحررة». وأجرى بحاح لقاءً تشاورياً مع الرئيس عبدربه منصور هادي في قصر المعاشيق بمدينة عدن، وناقش معه ملف تحرير محافظة تعز ورفع الحصار عنها ومناقشة أوضاع المحافظات المحررة وكذا محافظة حضرموت التي تحتلها الجماعات الإرهابية. وذكر بحاح في تصريح صحفي «أن تعز تقع في طليعة أجندة اللقاء مع الرئيس هادي في ظل ما تشهده المحافظة من قتل ودمار تشنه مليشيا الحوثي صالح ضد المدنيين والعزّل».. مضيفاً « تم مناقشة التحضيرات للمشاورات المقبلة مع الانقلابيين والتي ترعاها الأمم المتحدة، وكذا الإطلاع على الجهود الحكومية في مختلف الأصعدة من أجل التمهيد لعودة الحكومة بشكلها الكامل إلى عدن في ظل الجهود التي تبذلها السلطة المحلية بالمحافظة وكافة القوى الوطنية وبدعم ومساندة قوات التحالف من أجل ترسيخ الأمن وتطبيع الحياة بشكلها الكامل.» وقال « تطرقنا إلى الأوضاع في كل المحافظات المحررة وخصوصا تلك التي تسيطر عليها الجماعات المتطرفة والإرهابية وفي مقدمتها مدينة المكلا عاصمة حضرموت، ونبحث الآليات المناسبة والمزمنة لتحريرها وعودتها إلى حاضنة الدولة، ونوجد الحلول الممكنة للقضايا الصحية والإمراض الخطيرة المنتشرة في عدد من مناطق تعز وحضرموت وشبوة والحديدة وغيرها». وتابع: «كما تم مناقشة مختلف القضايا الإغاثية والمتعلقة بآلية إيصال المواد اللازمة للمناطق ذات الاحتياج في المناطق المحررة، وسنستعرض خطة الحكومة في استثمار الموارد بما يضمن الدفع بعجلة الاقتصاد حيث سيتم العمل في عام 2016م على تنمية المناطق والمحافظات المحررة». وقال: «نولي الاهتمام لدعم تدفق المشتقات النفطية بطريقة رسمية تحت إشراف الدولة في ظل عودة القطاع 10 للدولة وكذا متابعة جهد القيادة السياسية ممثلة بفخامة رئيس الجمهورية والمساعي الحكومية لاستكمال عملية دمج المقاومة وانتقالها بشكل كلي إلى العمل المؤسسي التابع للدولة. واختتم بحاح تصريحه «سوف نمضي بصدق من أجل الوطن، ونضع كل الاعتبارات جانباً، فما أحوجنا في هذا الظرف إلى الاصطفاف جميعاً نحو هدف واحد ننشده جميعاً».

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا