• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

قصائد وموسيقى بتوقيع الضاد في بيت الشعر

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 17 ديسمبر 2015

محمد عبدالسميع (الشارقة)

الموسيقى والشعر اجتمعا معاً في الأمسية الاحتفائية التي نظمها بيت الشعر التابع لدائرة الثقافة والإعلام بالشارقة، في مقره، مساء أمس الأول، بمناسبة اليوم العالمي للغة العربية، ضمن احتفالات اليونسكو باليوم العالمي للغة العربية الذي يوافق 18 من ديسمبر في كل عام، استضاف فيها الشعراء: خلود المعلا (الإمارات)، محمد البياسي (سوريا)، محمد أبو شرارة (السعودية)، د. محمد عبدالكريم الشحي (سلطنة عمان)، بشرى عبدالله (الإمارات). وعازف العود عمر قصاص، وحضرها محمد البريكي مدير بيت الشعر، وعدد من الأدباء والباحثين والمهتمين باللغة العربية والإعلاميين.

في بداية الأمسية تحدثت الشاعرة ساجدة الموسوي مقدمة الأمسية عن مكانة اللغة العربية وجمالياتها، مشيرة إلى أنها لغة لغة مقدسة وباقية، قادرة على أن تحافظ على مكانتها كلغة عالمية.

ثم قرأت خلود المعلا قصائد: انجذاب، قفص، اضطراب، فقدان اسم، كائن مختلف، مياه العطس، بيت؛ وفيها تقول: حين أرى الغمام يتلاشى/‏ أتمنى لو أن بوسعي الاختفاء معه/‏ أمنية كهذه أنستني الطريق إلى البيت/‏ لا ينبغي إذاً أن أواصل التمني. فيما قرأ البياسي قصائد: ما نفعه، سأبكي، نحن الزمان؛ وفيها يقول: سيان عندي ويحهم وسواءُ/‏ إن أحسنوا أم غيروا فأساؤوا. ثم قرأ أبو شرارة مجموعة من قصائده المفتوحة على التأويل ومنها: التكوين، راقصة الجاز، وغيرها.وقرأ الشحي: مقام الما بين، رسالة إلى محمد مهدي الجواهري، في مديح الماء؛ وفيها يقول: إني لأحمل حدس الطيبين إلى/‏ خوف العراة ليبقى الغيب مكتنفاً/‏ فلروح يسترها التخمين يجعلها/‏ ورداً يلف على أردانه خزفاً. واختتمت بشرى الأمسية بقصائد: باب الروح، ظلام وارف، وحين تبخر صوتي.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا