• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

في بيان شديد اللهجة احتجاجاً على القرارات والعقوبات الأخيرة

اتحاد الدراجات يجمد مشاركاته في أنشطة الاتحاد العربي

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 17 ديسمبر 2015

الشارقة (الاتحاد)

قرر مجلس إدارة اتحاد الدراجات في اجتماعه الطارئ الذي عقد أمس برئاسة أسامه أحمد الشعفار تجميد جميع مشاركاته في الأنشطة التي ينظمها الاتحاد العربي للدراجات، نظرا للقرارات والعقوبات المسيئة والمجحفة وغير المقبولة التي أعلنها الاتحاد العربي دون أي سند قانوني مقنع وأصدر الاتحاد البيان التالي:

أولاً: فيما يتعلق بالإجراءات التي تمت بخصوص الإعلان عن إيقاف اللاعب بدر محمد ميرزا 4 سنوات بسبب المنشطات فهي إجراءات باطلة وقد طالبنا الاتحاد العربي شفويا وكتابيا بإرسال التقارير التي تدل على قانونية الإجراءات في اتخاذ العينات وفحصها، لكننا لم نتلق أي رد حتى الآن، مما يثير الشكوك حول صحة الإجراءات ويستدعي منا الاتجاه إلى لجنة المنشطات الوطنية لتوضيح حقيقة الأمر وكيفية إعلان الاتحاد العربي في الصحف عن قرار الإيقاف قبل اتخاذه رسميا من الجهة المختصة بل وقيام احد المنتسبين للاتحاد العربي بالتشهير باللاعب بدر ميرزا قبل صدور العقوبة بأسبوعين.

ثانياً: فيما يتعلق بإيقاف مدير المنتخبات الوطنية علي الوالي والمدرب عبد الله سويدان عاما ونصف وغرامة 1500 فرنك واللاعب ماجد البلوشي لمدة عام وغرامة 1500 فرنك نقول إن الهدف من هذه العقوبة التشهير والإساءة إلى الاتحاد والعاملين فيه، حيث كان الأجدر بالاتحاد العربي ذكر المسببات التي أدت إلى صدور العقوبة الكبيرة وعدم ترك الأمر للتأويلات والاستنتاجات وهذا ما كان يهدف إليه الاتحاد العربي بغرض واضح وهو تصفية الحسابات تجاه القائمين على الاتحاد الإماراتي والسبب يعلمه كل العارفين بشأن الدراجات المحلية.. فبدلا من نسب العقوبة إلى فعل غير لائق كان أجدر بالاتحاد العربي أن يذكر السبب الحقيقي وهو احتجاج البعثة على عدم وضع السلام الوطني للدولة بصورته السليمة وتكرار ذلك 3 مرات خلال مراسم تتويج منتخباتنا بالمراكز الأولى في المنافسات العربية التي أقيمت في شرم الشيخ.

وتابع البيان: نتساءل لماذا هذه العقوبات الكبيرة وغير المسبوقة مع أن هناك احداثا اكبر بكثير مما حصل من البعثة في هذه البطولة وفي مشاركات سابقة، أم أن العقوبات لا تطبق إلا على أبناء الإمارات فقط ومنذ متى يتعامل الاتحاد العربي بقوانين الاتحاد الدولي ومتى أصبح الاستياء من تشويه السلام الوطني خطأ يحاسب عليه المحتجون، ووصف البيان العقوبات بالتربص بحق وبدون حق، وتابع البيان:وجد الاتحاد إن هذه القرارات تعسفية الهدف الأول منها تشويه سمعة اتحاد الإمارات الذي أصبحت له مكانة متميزة على كافة المستويات وتصفية حسابات يعلمها جيدا المتابعون لرياضة الدراجات والتي أصبحت مكشوفة وواضحة.

ثالثاً: اتحاد الدراجات يعتبر موضوع القرارات التي اتخذها الاتحاد العربي باطلة وكأنها غير موجودة حيث أننا قمنا بمخاطبة المسؤولين في الاتحاد العربي لموافاتنا بالتقارير التي استند عليها في اتخاذ هذه القرارات ونص المواد التي اتخذ على ضوئها القرارات لكن وحتى هذه اللحظة لم يجد سوى التجاهل من الاتحاد العربي وهو ما يثير الشكوك حول صحة الأسباب والقرارات ويؤكد أن القائمين على الاتحاد العربي يتمادون في تصفية الحسابات التي بدؤوها منذ أن تولينا مسؤولية إدارة شؤون لعبة الدراجات في دولة الإمارات، وقام الاتحاد وحفاظا على حقه بإطلاع المسؤولين عن الرياضة العربية والخليجية على ما حدث من قبل الاتحاد العربي للدراجات تجاه أبناء الإمارات، حيث تمت مخاطبة الأمير طلال بن بدر بن سعود بن عبد العزيز رئيس اتحاد اللجان الوطنية الأولمبية العربية واللجنة الأولمبية الوطنية والهيئة العامة لرعاية الشباب والرياضة ومجلس دبي الرياضي ومجلس الشارقة الرياضي.

رابعاً: حرص اتحاد الإمارات على التواصل مع نائب رئيس الاتحاد العربي الدكتور محمد وجيه عزام الذي أبدى استغرابه من هذه القرارات التي لم يعلم عنها شيئا رغم أنه كان حاضرا للاجتماع الأخير للجنة التنفيذية الذي عقد في الشارقة وتساءل متى تم اتخاذ هذه القرارات؟! وأعرب عن استيائه وذكر بالحرف الواحد أنه من العيب أن يتحدث الشخص عن بيته وأهله ويقلل من قيمتهم ويحاول تشويه سمعتهم ويعلن ذلك على الملأ حتى ولو كان صحيحا.

خامساً: تواصل الاتحاد مع الأمين العام للاتحاد العربي المستشار إسماعيل الحوسني الذي ذكر أن القرارات اتخذها الاتحاد العربي استنادا على قوانين ولوائح الاتحاد الدولي ونحن نتعجب ونتساءل ماهي علاقة الاتحاد الدولي بالاتحاد العربي فهو لا يعترف أصلا به ولا يعتمد أنشطته وأين كانت هذه القرارات من البطولات السابقة التي احتج فيها أكثر من شخص بصورة مهينة لكن لم يتخذ ضدهم أي قرار كما أن العقوبات، التي اتخذها، إذا فرضنا جدلا أنها بحسب لوائح الاتحاد الدولي، لايوجد لها نص في جميع مواد العقوبات في الاتحاد الدولي وأقصى عقوبة لأقوى أنواع العنف أو الاحتجاج من شهر إلى 6 أشهر وبالنسبة للمنشطات من عامين إلى 4 سنوات حسب الحالة ونوع المنشط وبعد مراجعة العينات والتأكد منها وتعلن ذلك الجهة المختصة بالمنشطات « وادا ».

سادساً: تواصل اتحاد الإمارات أيضا مع بعض رؤساء الاتحادات الخليجية للدراجات الذين أبدوا دهشتهم من هذا التصرف الغريب من الاتحاد العربي الذي من المفترض انه يجمع ولا يفرق بين الأشقاء العرب واعتبروا ماحدث حادثة غير مسبوقة في العلاقات التي تربط بين الاتحادات العربية وتأكدوا جميعا أن السبب الحقيقي هو تشويه سمعة اتحاد الإمارات لغرض في نفس يعقوب.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا