• الأربعاء 08 ربيع الأول 1438هـ - 07 ديسمبر 2016م

يستهدف مشاركة 140 بحاراً

«تراث الإمارات» ينشط لإطلاق الملحمة الشراعية في «الضبعية»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 16 ديسمبر 2015

أبوظبي (الاتحاد)

بدأ قسم السباقات البحرية في نادي تراث الإمارات في استقبال طلبات البحارة والنواخذة المواطنين وعدد محدود من بحارة دول مجلس التعاون، الراغبين في المشاركة في منافسات سباق الضبعية للمحامل الشراعية فئة 43 قدماً، والتي تجري ما بين منطقة مياه ليوا المعترض ومنصة التتويج في القرية التراثية بكاسر الأمواج قبالة كورنيش أبوظبي لمسافة 20 ميلاً بحرياً، وذلك يوم 26 من الشهر الجاري، في إطار موسمه البحري الجديد، بتوجيهات ورعاية كريمة من سمو الشيخ سلطان بن زايد آل نهيان ممثل صاحب السمو رئيس الدولة رئيس نادي تراث الإمارات.

وتستمر عمليات التسجيل حتى مساء ليلة السباق، تمهيدا لاستقبال أكبر عدد ممكن من المشاركين ممن اعتادوا على حضور مثل هذا الحدث التقليدي السنوي، للمنافسة وحصد الجوائز القيمة التي أعدتها اللجنة العليا المنظمة للسباقات في النادي، وتسعى إدارة النادي من خلال هذه الملحمة الشراعية التقليدية، إلى المحافظة على التراث البحري وإحياء تقاليده ومفرداته بصورة عصرية، وترسيخ هذه الرياضة المحببة لدى بحارة ونواخذة الدولة، وتواصلها عبر الأجيال.

ويعمل قسم السباقات البحرية على استكمال إجراءات إصدار الملكية للمشاركة في التنافس، شريطة أن يكون كافة البحارة من مواطني الدولة حاصلين على بطاقة العضوية الصادرة من النادي، وألا يزيد عددهم على متن كل محمل عن 14 بحاراً في حد أقصى وألا يقل عن 8 بحارة بأي حال من الأحوال، فيما تستمر إجراءات تدارس حالة الجو واتجاه الرياح في البحر، إذ إن ذلك هو الذي سيحدد نقطة انطلاق السباق بصورة نهائية.

و أشاد، أحمد عبدالله المهيري، رئيس قسم السباقات البحرية في النادي، بالإقبال الشديد على المشاركة في هذا السباق،قائلاً: «كل المؤشرات تؤكد إقامة سباق قوي وطيب بفئة 43 قدماً باعتبارها الفئة المحببة للبحارة والنواخذة، لا سيما الشباب منهم».

وأشار المهيري إلى أن مشاركة نحو 140 بحاراً هو طموحنا لإحياء ملحمة الشراع، حيث إن دخول مجموعات مهمة في المنافسات ينعكس على المستوى العام من الجميع لحصد الناموس، موضحاً أن السباق بمجمله سيكون قوياً لوجود تنويعات من الخبرات بين المتسابقين، مما يزيد من روح التنافس بين البحارة الشباب والمخضرمين. ونظراً للظروف الجوية السائدة يتم التنسيق بشكل مستمر مع دائرة الأرصاد الجوية لمتابعة حركة الرياح والموج المتوقعة خلال الأيام التي تفصلنا عن انطلاقة السباق، حيث يتوقع عدد من نواخذة البحر أن تكون الرياح مثالية ومناسبة وارتفاعها جيداً، خصوصاً أن اختيار موعد السباق كان مدروساً من هذا الجانب وخاصة أن منطقة الانطلاق التي تم اختيارها هي مكان مثالي لإقامة السباقات البحرية الطويلة، فيما تبدأ استعدادات البحارة مبكراً لخوض منافسات السباق، وتعمل كافة اللجان على توفير كافة الإجراءات التي من شأنها إنجاح الحدث، وما يرافقه من نشاطات تراثية مختلفة في إطار مهرجان بحري كبير.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا