• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

قائد اللواء الثالث «حزم» لـ «الاتحاد»: التجهيزات تنتهي خلال شهرين

الإمارات تعد لواءً عسكرياً يمنياً لحماية باب المندب

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 15 ديسمبر 2015

بسام عبدالسلام (عدن)

شرعت وزارة الدفاع اليمنية في خطواتها الرامية لتأمين مضيق «باب المندب» عقب تحريره من سيطرة متمردي الحوثي والمخلوع صالح مطلع أكتوبر الماضي، وذلك من خلال لواء عسكري تبنت الإمارات العربية المتحدة تجهيزه لحماية هذا الممر الاستراتيجي ضمن جهود عملية إعادة الأمل وبناء الجيش اليمني الجديد. وباشر فريق هندسي عسكري يمني تفقد مقر اللواء الثالث «حزم» الواقع في منطقة خرز وباب المندب لوضع المخططات اللازمة من أجل إعداد هذا اللواء بناء على توجيهات الرئيس عبد ربه منصور هادي، وموافقة قيادة القوات الإماراتية على تجهيزه، بحيث يضم 3600 جندي من بينهم أفراد في المقاومة الشعبية.

وكان قائد القوات الإماراتية في عدن العميد الركن ناصر مشبب العتيبي زار عدداً من المناطق الواقع في إطارها اللواء الثالث، واطلع عن قرب على ما تمثله تلك المناطق الحيوية والاستراتيجية، ووجه بضرورة الإسراع بتوفير وتجهيز مقراً للواء واستيعاب أفراد المقاومة في المناطق التي شاركوا وساندوا قوات الشرعية في معارك دحر المتمردين. وقال قائد اللواء الثالث «حزم» العميد أحمد عبدالله التركي لـ «الاتحاد» «إن دولة الإمارات عبر قواتها العاملة في عدن تكرمت مشكورة منذ أن وصلت إلى عدن وشاركت في الحرب ضد المليشيات منذ معركة تحرير قاعدة العند وحتى تحرير مديرية الوازعية، بمد اللواء الثالث حزم بمختلف الأسلحة والمعدات العسكرية».

وأضاف «أنه عقب تحرير عدن والمدن المجاورة وبموجب خطة الشرعية وقوات التحالف تم اعتماد ثلاثة ألوية عسكرية، واعتماد 3600 فرد لكل لواء، وتكفلت القوات الإماراتية بتجهيز مقرات الألوية وتدريب المجندين، وتم نزول الفريق الهندسي بقيادة العميد الركن فضل غرامة بتوجيهات من قبل هادي. وقال رداً على سؤال حول المدة التي ستستغرقها عملية التجهيزات «إن 80% من عملية التجهيزات سيتم الانتهاء منها في غضون شهرين على الأكثر، وبمجرد الانتهاء من الأعمال الضرورية والعاجلة سيتم استدعاء المنتسبين للواء والبدء بتدريبهم على دفعات تحت إشراف إماراتي لحين الانتهاء من كامل التجهيزات».

وقال التركي «إن الإمارات عبر قواتها العاملة في عدن رصدت كافة التكاليف الخاصة بالتجهيزات وطلبت أن يكون الإشراف عن طريقها واختيار الجهة التي ستنفذ عملية التجهيزات». وأكد أن الإمارات تولي اللواء الثالث أهمية بالغة بحكم موقعه الهام المطل على باب المندب وجزيرة ميون والشريط الساحلي، وكذلك كونه البوابة الغربية لعدن ولحج. وقال«لقد لمسنا كامل التعاون والود من قبل قيادة القوات الإماراتية في عدن، ونتقدم بخالص شكرنا وامتناننا للإمارات حكومة وشعباً».

وأكد اللواء أحمد سيف اليافعي قائد المنطقة العسكرية الرابعة في عدن وجود خطوات حثيثة لتأسيس قوات مسلحة يمنية قادرة على الدفاع عن الوطن، والإسهام في حفظ النظام في عدن واليمن عموماً، مشيراً إلى أنه سيتم إرسال دفعات من الخريجين بعد ترقيتهم إلى ضباط للانضمام إلى الكليات العسكرية وكليات القيادة والأركان لقوات التحالف العربي.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض