• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

احتكاك آخر في البحر الأسود بعد إيجة وأنقرة تحذر من نفاد الصبر

الأسطول الروسي يضيق على تركيا في البحار

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 15 ديسمبر 2015

عواصم (وكالات)

أجبرت قطع بحرية روسية، أمس، سفينة تركية على تغيير مسارها في البحر الأسود، في احتكاك جديد بين الدولتين ترافق مع إلغاء الكرملين اجتماعاً مقرراً بين رئيسي البلدين، فيما ردت تركيا بأن «لصبر أنقرة على روسيا حدوداً»، مجددة رفض تقديم اعتذار أو تعويضات بعد إسقاط القاذفة الروسية الشهر الماضي.

وأعلنت شركة «تشيرنومورنيفتيجاز» العاملة في مجال الطاقة في منطقة القرم أمس، أن سفينة حربية وزورقاً لخفر السواحل أجبرا سفينة تجارية ترفع علم تركيا على تغيير مسارها بعد أن كانت في طريق زوارق للشركة تقطر منصة حفر بحرية. وقالت الشركة: إن منصة الحفر واصلت طريقها إلى بر الأمان.

وكانت روسيا ذكرت الأحد، أن مدمرة روسية تجنبت في اللحظة الأخيرة اصطداماً بمركب تركي في بحر إيجه، وأنها استدعت الملحق العسكري التركي في موسكو بعد هذا الحادث. وأعلنت وزارة الدفاع «تجنب طاقم السفينة الروسية سمتليفي، التي كانت موجودة على بعد 22 كيلومتراً عن جزيرة ليمنوس اليونانية في شمال بحر ايجه، اصطداماً مع مركب صيد تركي»، مؤكدة أن الطاقم استخدم أسلحة خفيفة لتحذير السفينة.

وفي تصعيد روسي جديد، أعلن المتحدث باسم الكرملين أمس، إلغاء اجتماع بين رئيسي روسيا وتركيا كان متوقعاً أن يعقد اليوم الثلاثاء.

ونقلت وكالة أنباء تاس الروسية الرسمية عن المتحدث باسم الكرملين دميتري بيسكوف قوله للصحفيين «إنه لن يحدث، وليس مخططا له». ... المزيد

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا