• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

ديل بيرو وياومينج يعلنان الفائزين

23 صحفياً في مهمة اصطياد لؤلـــؤة أبوظبي اليوم

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 15 ديسمبر 2015

أبوظبي (الاتحاد) أبوظبي بحرهم.. اللؤلؤة هدفهم.. والفوز شعارهم. 23 صحفيا عالمياً جاءوا إلى عاصمة أرض زايد الخير، ليجنوا ثمار تفردهم وتميزهم في عالم صاحبة الجلالة، عندما تشير عقارب الساعة إلى الثامنة والنصف من مساء اليوم، تتجه أنظار رواد الصحافة العالمية إلى قلب العاصمة أبوظبي، وتحديداً إلى قاعة المؤتمرات بفندق جميرا أبراج الاتحاد، حيث سيتم الإعلان عن الفائزين بجوائز النسخة الأولى من جائزة اللؤلؤة للصحافة الرياضية التي تنظمنها وترعاها أبوظبي للإعلام. المرشحون للفوز في 9 فئات وصل عددهم إلى 23 صحفياً ومصوراً ومبدعاً في عالم المبادرات، جميعهم ارتدوا وشاح الفخر، كونهم ضمن القائمة النهائية للمرشحين بالفوز، تقمصوا دور البحار الماهر الذي خرج لصيد لؤلؤ ثمين في أعماق مياه بحر أو خليج أو محيط، دون أن تكون وسيلتهم المركب ذات الشراع التي تتمايل من شدة الرياح، أو عدتهم «الديين والحجر واليدا والفطام»، وجميعها من أدوات صائد اللؤلؤ، ولكن سلاحهم في اقتناص هذا الصيد الثمين هو الكلمة وأداتهم المعنى وهدفهم العقل، من أجل مستقبل أفضل مشرق بشمس أعمالهم ومرادفاتها، سواء كانت بحبر على ورق صحفهم، أو بدقات حاسب آلي على مواقعهم الإلكترونية. ويتضمن حفل توزيع الجوائز الإعلان عن الفائزين في 9 فئات هي أفضل مقال صحفي، وأفضل موضوع صحفي في باب الكتابة الصحفية، أما التصوير فيتضمن جائزة أفضل صور تظهر المشاعر والأحاسيس، وهناك جائزة التعليق والتحليل والمدونات الصحفية، والفيديو الذي ينقسم إلى وثائقي وتسلسل أحداث، وأخيراً جائزة مبادرة الرياضة في سبيل عالم أفضل التي تحصل عليها أفضل مبادرة ساهمت في تطور رياضة معينة أو حدث رياضي بعينه. يحصل الفائزون بالمركز الأول عن كل فئة على جائزة اللؤلؤة و10 آلاف دولار أميركي، بينما سينال الفائزون بالمركز الثاني والثالث مبلغاً قدره 5 آلاف دولار أميركي. ويحضر حفل هذا المساء كوكبة من نجوم الرياضة في العالم على رأسهم النجم الإيطالي أليساندرو ديل بيرو نجم منتخب إيطاليا ونادي اليوفينتوس السابق، وعدد من رواد الصحافة العالمية والعربية والخليجية. ويتولى تقديم الحفل جوناثان إدواردز، البطل الأولمبي الفائز بالميدالية الذهبية، وينضم إليه أليساندرو ديل بييرو، وياو مينج أسطورة دوري كرة السلة الأميركي للمحترفين «إن بي إيه»، والمشارك في مباريات كل النجوم، وذلك للتعريف بأفضل المتخصصين في الإعلام الرياضي حول العالم. ويحتفي الحدث الذي ينظمه الاتحاد الدولي للصحافة الرياضية، وتستضيفه أبوظبي للإعلام، بالإعلاميين الرياضيين الذين قدموا أبرز أعمالهم الصحفية وإنجازاتهم المؤثرة على الساحة العالمية، وساهموا في نقل أجواء الإثارة والتشويق التي تشهدها الإنجازات الرياضية في العالم لجمهور المتابعين. ومن خلال استعراض الأفضل في مجال الإعلام الرياضي وتكريمه، تهدف الجائزة إلى تطوير جيل جديد من الموهوبين، وتشجع على التميز في هذا المجال. ويأتي حفل تتويج الفائزين اليوم بعد 9 أشهر من العمل بدأت في الثاني من مارس الماضي من متحف اللوفر بالعاصمة الفرنسية باريس، حين تم الإعلان عن إطلاق الجائزة، لتمر بالعديد من المحطات الترويجية في 16 حدثاً عالمياً مختلفاً استضافتها 15 دولة، وكانت بداية جولات الترويج من عشق أباد في تركمنستان في الثاني من أبريل، عقب شهر واحد فقط من الإعلان عن خروج اللؤلؤة إلى النور، وانتهت الحملة الترويجية في الـ30 من أغسطس الماضي في بكين الصينية على هامش بطولة العالم لألعاب القوى. ‫ويتم اختيار الفائزين في الفئات الـ9 من قبل لجنة تحكيم محترفة تتألف من 11 شخصية مرموقة، يتمتع أفرادها بخبرة طويلة في الرياضة بشكل عام، والصحافة الرياضية بشكل خاص، ويرأس لجنة التحكيم أسطورة كرة السلة السابق ياو مينج، وتضم في عضويتها كلاً من جيانيني ميرلو رئيس الاتحاد الدولي للصحافة الرياضية والأردني محمد جميل عبدالقادر رئيس الاتحاد العربي للصحافة الرياضية، والفرنسي فنسنت أمالف رئيس القسم الرياضي في وكالة الأخبار الفرنسية، وديا بجروت رئيس تحرير قسم الرياضة في صحيفة ديلي تليجراف، والأمريكي دونا دي إرونا رئيس شركة «دامار» للتسويق والاستشارات الرياضية، والجنوب إفريقي مارك جليسون المعلق التلفزيوني في السوبر سبورت لكرة القدم والصحافة المستقلة، والألماني راينر هولزسشيه رئيس قسم الصحافة والعلاقات العامة للجمعية الألمانية لكرة القدم، والأميركي جاري كمبر مستشار في اللجنة الأولمبية الدولية، والياباني شينسوكي كوباياشي رئيس تحرير قسم الأخبار الرياضية لوكالة أنباء كيودو، والأميركي نيل ويلسون الذي شغل منصب مراسل لصحيفة الديلي ميل البريطانية في الأولمبياد والألعاب الرياضية لمدة 25 عاماً. ومرت مرحلة التصفية النهائية لملفات المتقدمين بأكثر من مرحلة بعد أن وصل عدد المتقدمين إلى 800 صحفي من 86 دولة حول العالم، وكانت المرحلة الأولى مع تصفية الملفات من 800 إلى 564 ملفاً هي التي توافرت فيها الشروط الخاصة بالتقديم، ثم كانت المرحلة الثانية بالإعلان عن 85 مرشحاً للفوز في الـ9 فئات، ثم الإعلان عن 21 مرشحاً للفوز في 7 فئات مع الاحتفاظ بعدم نشر مرشحي جائزتين، نظراً لحسم الفوز بالمركز الأول فيهما، وتأتي المرحلة الأخيرة - اليوم - بالإعلان عن الفائزين باللؤلؤات التسع للصحافة الرياضية. ميرلو: موعد مع التاريخ أبوظبي (الاتحاد) أكد الإيطالي جيانيني ميرلو رئيس الاتحاد الدولي للصحافة الرياضية، أن جائزة اللؤلؤة للصحافة الرياضية ستعلن أبطالها اليوم من أبوظبي، وهي المدينة التي تشع نوراً للعالم أجمع، مشيراً إلى أن عاصمة الإمارات واحدة من أنجح العواصم الرياضية على مستوى العالم، ودائماً ما تبهر الجميع بأي حدث يقام على أرضها.‬ وأبدى ثقته التامة في خروج الحفل الختامي للجائزة بشكل رائع، لكونه مقام على أرض الإمارات بشكل عام وأبوظبي بشكل خاص، ووجه التحية إلى أبوظبي للإعلام على المجهود الكبير الذي يبذله الجميع بهدف تذليل العقاب أمام لجنة التحكيم.‬ وأعرب عضو لجنة التحكيم، عن سعادته البالغة بالنجاح الذي حققته الجائزة منذ النسخة الأولى، وقال: «وصول عدد الملفات إلى 800 ملف، أمر غاية في الأهمية، لاسيما أنها النسخة الأولى من الحدث، ولجنة التحكيم عكفت منذ فترة طويلة على اختيار الملفات المكتملة التي وصل عددها إلى 546 ملفاً، ثم جاء الدور على التصفية قبل النهائية بوصول 85 ملفاً إلى قائمة الترشحيات قبل الأخيرة للفوز بالجائزة في فئاتها التسع، ثم مرحلة التصفيات النهائية بوصول 23 صحفياً إلى منصة التتويج هذا المساء». وأشاد رئيس الاتحاد الدولي للصحافة الرياضية بمضمون جميع الملفات التي تقدمت للفوز، مؤكداً عدم وجود خاسر هذا المساء، وقال: «الجميع يستحق الفوز من دون استثناء، لكن هذا هو العرف أن يصعد بطل واحد على منصة تتويج المركز الأول». ووجه الشكر إلى المرشحين، مؤكداً أنهم قاموا بدورهم على أكمل وجه من خلال رسالتهم السامية بتطوير الرياضة في شتى أنحاء المعمورة، وتمنى أن يكون التوفيق حليف الجميع في هذا المساء، وأن تعم السعادة الوسط الصحفي الرياضي العالمي، لكونه يحتفل اليوم بصيد اللؤلؤة التي تعد الجائزة الأكثر قدرة على بث روج التنافس الشريف في نفس كل صحفي رياضي في العالم. وأضاف: «حرصنا في لجنة التحكيم على أن تكون الشفافية حاضرة، والدقة هي المعيار في الاختيار، لا سيما أن حجم المتقدمين فاق التوقعات، واحتجنا فترة عمل مستمرة، وصلت إلى 6 أشهر مع بداية مرحلة التصفيات». الرميثي: منبر ثقافي لتكريم مبدعي الإعلام الرياضي أبوظبي (الاتحاد) أشاد معالي اللواء محمد خلفان الرميثي عضو المجلس التنفيذي لإمارة أبوظبي نائب القائد العام لشرطة أبوظبي عضو المكتب التنفيذي للاتحاد الآسيوي لكرة القدم، بدور جائزة اللؤلؤة للصحافة الرياضية الأولى من نوعها على مستوى الإعلام الدولي، والتي تكرم صناع الإبداع من الأقلام الصحفية والمصورين المحترفين على الصعيد العالمي الذين اثروا بحرفيتهم المشوار الرياضي وقدموا للقراء من الجماهير والمتابعين الكثير من القصص والتقارير الصحفية المشوقة، مشيراً معاليه إلى أن تخصيص جائزة والاحتفاء بهؤلاء المبدعين الذين منحوا لمسيرة الرياضة الدولية بمختلف بطولاتها وفعالياتها زخماً إعلامياً وصدى واسعاً ترجم مدى الجهود الكبيرة التي تقف وراء كل هذه الأعمال المبدعة، لافتا معاليه إلى أن جائزة اللؤلؤة تمثل منصة ومنبر ثقافي لتقدير التميز في الإعلام الرياضي الدولي، وتعكس أيضا مدى الاهتمام الكبير الذي توليه العاصمة أبوظبي لاحتضان مثل هذه المناسبات والجوائز العالمية التي تساهم في جعلها مركزاً ثقافياً ومعلماً حضارياً رائداً على مستوى المنطقة والعالم. وتقدم معاليه بالشكر إلى أبوظبي للإعلام ودورها الكبير في تدشين واستضافة جائزة اللؤلؤة للصحافة الرياضية، مشيداً بحجم المشاركة العالمية في الجائزة والتي بلغت 800 صحفي متخصص يمثلون 86 دولة عبر 5 قارات في العالم، مبيناً معاليه أن الأرقام وكافة المؤشرات تدل على أهمية ومكانة الجائزة وصداها في الإعلام الدولي، مؤكداً أن هذه الأحداث والفعاليات تساهم وبشكل كبير في تعزيز مسيرة المنجزات التنموية التي تحققها أبوظبي في شتى المجالات والقطاعات، وتقود أيضا الأسرة الإعلامية الدولية للتعرف بمكانة الإمارات الرائدة واهتماماتها الفكرية والثقافية، منوها على أن صناع الإبداع يستحقون التكريم وجائزة اللؤلؤة جاءت لتنصف الصحافيين والمصورين المبدعين حول العالم من أرض الإبداع والابتكار والتميز، موضحاً معاليه أن الجائزة وما تضمه من لجنة تحكيم دولية تضم أساطير الرياضة العالمية إلى جانب خبراء الإعلام الدولي سيضمن للجميع الحياد وتقييم الأعمال بدقة عالية من جانبين المستوى الفني والمهني، الأمر الذي سيكفل لها نجاحات مهمة في بداية مشوارها الدولي، مؤكداً أن وجود نخبة الرياضيين العالميين في حفل تقديم الجوائز خير دليل على عالميتها ومكانتها المرموقة برغم مشوارها الجديد الذي نتطلع لدعمه وتوفير كل أسباب التقدم بمسيرته الواعدة، متمنياً لجميع القائمين ولكافة المشاركين في الجائزة النجاح والتميز، وأبدى معاليه إعجابه الكبير بالتظاهرة الإعلامية والثقافية التي تحتضنها أبوظبي والتي باتت منارة العالم اجمع في المجالات السياحية والثقافية والرياضية والاقتصادية. مينج: تحفير الإعلاميين الرياضيين على التميز أبوظبي (الاتحاد) يقود ياو مينج، لاعب كرة السلة الصيني ونجم الدوري الأميركي لكرة السلة للمحترفين، رئاسة لجنة التحكيم المسؤولة عن اختيار الفائزين بالجائزة. واشتهر ياو مينج بقدرته على استغلال الفرص خلال مشاركته في مباريات الدوري الأميركي لكرة السلة للمحترفين ولا يزال يلهم العديد من الرياضيين الناشئين في مختلف أنحاء العالم ويشارك مينج مع أعضاء لجنة التحكيم لجائزة اللؤلؤة العالمية للصحافة الرياضية، والتي تحتفي بأفضل وأبرز الأعمال في مجال الإعلام الرياضي ويشارك مينج، وهو السفير الدولي للألعاب الأولمبية الخاصة، والذي كان أحد أبرز اللاعبين في نادي هيوستن روكتس ضمن لجنة التحكيم المسؤولة عن دراسة الأعمال التي يقدمها الصحفيون الرياضيون القادمون من كل أنحاء العالم، والتي تشمل جميع أنواع الرياضات والأحداث الرياضية، سواء كانت خاصة بالرياضيين المحترفين أو الهواة. وأكد مينج إعجابه الشديد بفكرة الجائزة، مشدداً على أن تكريم المبدعين في مجالات الجائزة أمر غاية في الأهمية ويساعد كثيراً في تقدم الرياضة حول العالم على اعتبار أن الإعلام الرياضي يلعب دوراً أساسياً في كل اللعبات. مبيناً أن الأرقام والمؤشرات التي ارتبطت بالجائزة منذ إطلاقها يدل على أهمية ومكانة الجائزة وصداها في الإعلام الدولي، مؤكداً أن مثل هذه الأحداث والفعاليات تساهم وبشكل كبير في تعزيز مسيرة المنجزات التنموية حول العالم، وتحفز من يعملون في الإعلام الرياضي على الاستمرار في تقديم المواد المتميزة التي تجذب الملايين في العالم. الجائزة على الكورنيش أبوظبي (الاتحاد) نظمت اللجنة التنفيذية لجائزة اللؤلؤة للصحافة الرياضية جولة تفقدية لتميمة الجائزة في عدد من معالم العاصمة أبوظبي وذلك بهدف تعريف لجنة التحكيم على معالم أبوظبي السياحية. وكان كورنيش أبوظبي أحد أهم الأماكن التي توقف عندها وفد الحائزة إضافة إلى فندق قصر الإمارات. من جهته أعرب الإيطالي جيانيني ميرلو رئيس الاتحاد الدولي للصحافة الرياضية عضو لجنة تحكيم الحائزة عن سعادته البالغة بالجولة التفقدية لمعالم عاصمة الإمارات، مؤكداً أن هناك العديد من المعالم القيمة التي تمتلكها الإمارات بشكل عام وأبوظبي بشكل خاص وهو الأمر الذي جعل الجميع يقبل بشغف على هذه الجولة الميدانية الممتعة. ووجه الشكر إلى أبوظبي للإعلام على إتاحة هذه الفرصة القيمة من خلال تنظيم هذه الرحلة الممتعة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا