• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

خطأ شتوي

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 14 ديسمبر 2015

خطأ نرتكبه في حق أنفسنا مع دخول فصل الشتاء ويتكرر الخطأ سنوياً دون أن يشعر به أحد ورغم تحذير المتخصصين المستمر وتنبيهاتهم الدائمة حول خطورته، فإن معظم الناس لم يأخذوا الأمر بمأخذ الجد واعتبروه قضية شخصية.

الماء منبع الحياة والحضارات والعمران وانعدامه هو انعدام الحياة ولكي نتعرف على الخطأ الذي نرتكبه سنوياً دعونا نتعرف أولا على الماء بشكل أكبر لأنه بمعرفته سنتعرف على قيمته وأهميته، فالماء يشكل 70% من الكرة الأرضية كما يحتوي جسم الإنسان على 70% من الماء وقطرة واحدة من الماء تتكون من ملايين من الجزيئات كل جزيء من 3 ذرات عبارة عن ذرتين من الهيدروجين وذرة من الأكسجين ويحتوي الدم على 95% من الماء ويعتمد الجسم على الدم في نقل اﻷكسجين والغذاء والمواد الإخراجية ويساعد في تنظيم حرارة الجسم والاستقلاب ويقوم بمهمة حماية الجسم وتنظيم إفراز الهرمونات وتوازن نسبة الماء في الجسم وغيرها من المهام التي لن يستطيع أدائها إن أصيب الجسم بالجفاف.

إن الخطأ الذي نرتكبه سنوياً هو في اعتقادنا أنه بمجرد عدم الشعور بالعطش فإن ذلك دلالة على تشبع الجسم بالماء وعدم الحاجة إليه وهو اعتقاد خاطئ يتسبب في إصابة الناس بعدد من اﻷعراض منها الجفاف والتأثير في وظائف المخ والشعور بالإرهاق والتعب وتغير نظارة الوجه والعصبية والصداع والإمساك وحصى الكلى والانتفاخات وعسر الهضم وضعف المناعة وسرعة الإصابة باﻷمراض.

إن هذا الخطأ الذي يتكرر سنوياً ولا يتنبه إليه الكثير من الناس يحدث أيضاً في جميع فصول السنة حتى في الصيف فهناك من لا يبالي بشرب الماء حتى في شدة الحر وذلك لعدم معرفته بخطورة ذلك والاستهانة بأهمية الماء ودوره في بناء الجسم وصحته وقوته وبهائه وجماله ودوره في حماية الجسم من اﻷمراض.

لذلك ولكي نتجنب هذا الخطأ ونتجنب النتائج السلبية التي تحدث بسبب الجفاف وقلة الماء في الجسم على كل واحد منا أن يهتم بشرب الماء على حسب حاجة الجسم والشعور بالعطش هو جهاز إنذار لحاجة الجسم للماء ولكن لا ينبغي الاعتماد عليه كلياً وأن يضع الواحد منا جدولا لتنظيم ذلك على سبيل المثال يشرب كأس ماء عند رأس كل ساعة وليكن الماء قريباً من مكان جلوسه واستراحته وليشجع أفراد عائلته على شرب الماء وخاصة صغار السن.

ولكن ليس هذا كل شيء فالقضية لم تنته إذ أنه لدي ملاحظة أخيرة أود الإشارة إليها وهي مهمة أيضاً يغفل عنها الكثير من الناس وتنحصر في اعتقاد بعض الناس بأن شرب الماء بكميات كبيرة هو الصحيح وهو الذي يكفل لنا جسماً صحياً وحياة طيبة والصحيح غير ذلك إذ أن شرب الماء بكميات كبيرة يؤدي الى مضاعفات ونتائج سلبية لم تكن متوقعة لدى الملتزمين بشرب الماء منها على سبيل المثال التعرق والأرق وكثرة التبول ويؤثر في توازن اﻷملاح وتورم الخلايا وغيرها من اﻷعراض.

إن شرب الماء عادة إيجابية وصحية ويجب المحافظة عليها والاستمرار عليها وتشجيع الآخرين عليها فكثيراً من الأمراض تحدث بسبب قلة الماء في الجسم ولكن مع الاهتمام بذلك يجب ألا ننسى أيضاً التوازن في شرب الماء الى حد معقول وعدم الإدمان فيه وعمل موازنة بينه وبين الأملاح في الجسم، بحيث لا يطغى أحدهما على الآخر وذلك بتناول بعض الطعام المحتوي على اﻷملاح كالمكسرات وغيرها من الأطعمة المفيدة للجسم حتى نحافظ على كمية مناسبة للماء في الجسم وتوازن الأملاح فيه وألا نشرب كميات كبيرة فوق حاجة الجسم فتحدث أعراض خطيرة أكثر من تلك التي تحدث بالإقلال من شرب الماء.

فيصل بن زاهر الكندي

سلطنة عمان

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا