• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

«أبوظبي الرياضية» تنقل السباق والفعاليات المصاحبة بـ 25 كاميرا

محمد المحمود: ماراثون زايد رسالة إنسانية تدعم العلاقات الإماراتية المصرية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 14 ديسمبر 2015

أبوظبي (الاتحاد)

تأكيداً وتدعيماً لمبادرة صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، وبرعاية الرئيس عبد الفتاح السيسي رئيس جمهورية مصر العربية الشقيقة، يقام ماراثون زايد الخيري في نسخته الثانية للعام الثاني على التوالي بالقاهرة الجمعة المقبل، ويخصص دخله كاملاً، والتبرعات المقدمة له لمصلحة مرضى الكبد الوبائي والأبحاث العلاجية الخاصة بالمرض.

وتأتي هذه المبادرة في إطار منظومة الماراثون الخيري الذي يواصل عطاءه للخير، متنقلاً بين محطاته المختلفة حول العالم، مؤكداً النجاح الكبير الذي تحقق للماراثون في نسخته الأولى التي جرت العام الماضي، وشارك فيها ما يزيد على 50 ألف متسابق.

وأعلن سعادة محمد المحمود رئيس مجلس إدارة أبوظبي للإعلام العضو المنتدب، أن أبوظبي للإعلام تسهم من جانبها في دعم رسالة الماراثون الإنسانية، ودعم فكرته وأهدافه، خاصة إذا ما تعلقت بشعب شقيق تربطنا به أواصر أخوة ومحبة خاصة، مؤكداً أن أي مشروع يحمل اسم المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، رحمه الله، يحمل داخله كل عوامل النجاح والتوفيق والمباركة، وهو ما نلمسه في كل مشروع خيري يحمل اسمه، مؤكداً أن الماراثون يحظى لدينا باهتمام خاص منذ إنشائه قبل سنوات عدة، ويحظى باهتمام وإقبال من قبل أصحاب السمو الشيوخ، وكل أبناء الإمارات الذين يتبرعون لمصلحة المشروعات التي يقدمها، إيماناً بالهدف وبالخير الذي دعا إليه المغفور له الشيخ زايد، وتأكيداً للهدف الإنساني النبيل الذي يسعى وراءه الماراثون بالمساعدة في علاج مرضى الكبد الوبائي، هذا المرض الصعب والقاسي والمكلف الذي أصاب عدداً كبيراً من أبناء شعب مصر العزيزة، وهو ما يجب أن نهب للمساعدة في علاجه، والتخفيف عن المرضى به.

وأشار إلى أننا في «أبوظبي للإعلام»، نسعى بالتعاون مع سفارة الإمارات بالقاهرة، ومع وزارة الشباب والرياضة بمصر، ومع اللجنة المنظمة للماراثون، لتفعيل دور المشاركة المجتمعية على كل المستويات لدعم هذا العمل حتى نستطيع أن نساعد بالفعل في علاج المرضى.

وأضاف المحمود: وضعنا كل الإمكانات الفنية من أجل نجاح الحدث، وتحفيز الناس للمشاركة، ثانياً، تقديم صورة للنجاح في الأعمال المشتركة التي نقوم بها بين الإمارات ومصر، وبالطبع يأتي هذا الماراثون كجزء من العلاقات القوية والثابتة بين مصر والإمارات، ليس على صعيد المشروعات الاقتصادية أو الاجتماعية وحسب، وإنما عبر كل المجالات، وذلك تأكيداً للتوجيهات والمبادرات التي يقدمها صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، تجاه مصر وشعبها الشقيق. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا