• الجمعة 03 ربيع الأول 1438هـ - 02 ديسمبر 2016م

«أبوظبي للرقابة»: كميات الأعلاف المصروفة تتوافق مع الاحتياجات

مزارعون في الغربية يطالبون بمضاعفة الدعم

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 13 ديسمبر 2015

إيهاب الرفاعي (المنطقة الغربية)

طالب عدد من مزارعي المنطقة الغربية زيادة كمية الأعلاف المدعومة المصروفة إليهم من خلال منافذ التوزيع التابعة لجهاز أبوظبي للرقابة الغذائية نظراً لعدم كفايتها لاحتياجات حيواناتهم الفعلية، مما يضطرهم إلى شراء كميات إضافية من الأسواق الخارجية بمبالغ باهظة تضاعف من تكاليفهم وتزيد من أعبائهم.

كما طالبوا بزيادة الدعم الممنوح للمزارعين ومربي الثروة الحيوانية، والذي أصبح لا يتناسب مع الواقع الحالي نظراً لزيادة تكاليف الإنتاج وصعوبات التسويق، وهو ما يهدد الإنتاج المحلي في ظل فتح الأسواق أمام المنتجات الخارجية الأقل تكلفة في المحلي، وبالتالي تقليص حصة الإنتاج المحلي في الأسواق الداخلية، ومن ثم تقليص المساحات المنزرعة.

وأكد علي المنصوري «مزارع» أن كمية الأعلاف التي يتم صرفها من خلال منافذ التوزيع التابعة لجهاز أبوظبي للرقابة الغذائية لا يتناسب إطلاقاً مع احتياجاتهم الفعلية، وهذا النقص يضطر معه المزارع إلى استكماله من السوق الخارجي الذي يستغل فيه التجار الوضع ويبالغون في الأسعار بشكل كبير، وهو ما يشكل عبئاً على المزارعين، مطالباً بضرورة زيادة كميات الأعلاف المنصرفة للمزارعين لتلبية احتياجاتهم الفعلية.

وأضاف سالم صالح المزروعي «مزارع» أن كمية الحيوانات لدى المزارعين تتزايد خلال العام بشكل واضح، وأغلب هذه الحيوانات لا يتم صرف أعلاف لها، كما أن الكميات المنصرفة للحيوانات لا تكفي أيضاً، وهو ما يؤدي إلى الإضرار بالثروة الحيوانية التي بدأت تزدهر وتحقق نمواً ملحوظاً لسد الاحتياجات الفعلية للسوق المحلي بنسبة كبيرة.

وطالبت أم راشد «من ملاك المزارع» بضرورة تقسيم بطاقات مزارع الورثة حتى يتمكن كل وريث من صرف حصته على عكس الوضع الحالي الذي يتم بموجبه صرف كمية المزرعة دفعة واحدة. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض