• الثلاثاء 07 ربيع الأول 1438هـ - 06 ديسمبر 2016م

في زيارة رسمية تستغرق ثلاثة أيام

محمد بن زايد يتوجه اليوم إلى الصين

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 13 ديسمبر 2015

بسام عبد السميع، وام (أبوظبي) يتوجه صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة اليوم «الأحد» إلى العاصمة الصينية بكين، في زيارة رسمية تستغرق ثلاثة أيام، يجري خلالها مباحثات مع فخامة شي جين بينغ رئيس جمهورية الصين الشعبية الصديقة، وكبار المسؤولين الصينيين حول تعزيز علاقات الصداقة والتعاون بين البلدين الصديقين. ويرافق سموه في زيارته الرسمية إلى جمهورية الصين الشعبية، وفد رفيع المستوى يضم عدداً من الشيوخ والوزراء وكبار المسؤولين في الدولة. وتستهدف الزيارة استكشاف فرص جديدة للتعاون وخلق مبادرات خاصة، كما تأتي الزيارة في وقت يسعى فيه الجانبان لتحقيق العديد من الأهداف ذات الطابع السياسي والتنموي، وتتضمن سلسلة من اللقاءات لصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان مع كبار المسؤولين في الحكومة الصينية والتي تهدف إلى تمتين أواصر العلاقات الاستراتيجية الممتدة بين دولة الإمارات وجمهورية الصين الشعبية. وتعمل الزيارة على استثمار الروابط والدعائم الأساسية، وتوسيع نطاق التعاون في مجالات الاستثمار والتمويل والدعم اللوجيستي والصحة والتعليم والابتكار ومختلف مجالات التنمية، إضافة إلى اكتشاف الفرص الجديدة والحيوية. وتمثل الزيارة تجسيداً عملياً لحرص الإمارات على أهمية تنمية علاقات الصداقة والتعاون مع جميع دول العالم، ودليلاً متجدداً على ما تحظى به الإمارات من سياسة خارجية ناجحة يشهد بها العالم أجمع. وتنطلق العلاقات الإماراتية - الصينية من قاعدة صلبة من المصالح الاقتصادية والتجارية والتي يعمل الطرفان على تعميقها وتوسيعها واستثمار الفرص الكبيرة التي تتيحها تلك العلاقة. وترتكز العلاقات بين الجانبين على استراتيجية قوامها الاحترام والثقة المتبادلة، وتفتح عمليات الشراكة مع الصين المجال لتوفير فرص في مجال الاستثمار المشترك بقطاعات استراتيجية أساسية، وارتفعت قيمة التبادل التجاري بين الجانبين بنهاية العام الماضي إلى 54,8 مليار دولار. وفي ظلّ التغيرات الاقتصادية والسياسية والاجتماعية والبيئية التي يشهدها العالم حالياً، يجمع البلدين هدف مشترك يتمثل في تحقيق التنمية المستدامة والنمو والازدهار والاستقرار لشعبيهما. وشهدت العلاقات بين دولة الإمارات والصين تطوراً مستمراً منذ بدئها رسمياً مع تأسيس العلاقات الدبلوماسية بين البلدين في نوفمبر عام 1984، وحققت هذه العلاقات بتوجيهات من القيادة الرشيـــدة في دولة الإمــــارات بقيادة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، وأخيه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبــي، رعاه الله، إنجازات مهمة برزت في الكثــير من المحافل الدولية والعلاقـــات الاقتصادية بين البلدين والتي بلغت مستويات قياسية في السنــوات الأخيرة. وبدأ التعاون الدبلوماسي عام 1984، فيما بدأت الزيارات بين الجانبين، بزيارة رسمية قام بها الرئيس الصيني آنذاك يانغ شانغكون إلى دولة الإمارات في ديسمبر عام 1989، فيما قام المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، بزيارة الصين في مايو 1990.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض