• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

تأييد إعدام 5 إرهابيين في قضية الاعتداء على كنيسة

تفجير مدرعة في سيناء يردي 3 جنود مصريين

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 13 ديسمبر 2015

القاهرة (وكالات) قُتل 3 من أفراد الأمن في رفح بينهم ضابط برتبه ملازم أول إثر انفجار عبوة استهدفت مدرعة في منطقة الماسورة جنوب رفح، وأسفرت أيضاً عنإصابة 10 رجال شرطة حسب مصدر أمني أفاد أن الانفجار وقع في منطقة لحفن جنوب العريش في محافظة شمال سيناء . ولم تعلن أي منظمة مسؤوليتها عن العملية الإرهابية، على رغم أن أصابع الإتهام طالما تشير الى خلايا مرتبطة بتنظيم «داعش» وكان مجند من قوات الشرطة، قد أصيب صباح امس برصاص قناصه أثناء تواجده بمحل خدمته جنوب الشيخ زويد. في تطور مصري آخر أيدت محكمة النقض الحكم بإعدام خمسة أشخاص، ينتمون لما يعرف بتنظيم أنصار بيت المقدس، لإدانتهم بتنفيذ هجوم على كنيسة ومحل للمجوهرات. ورفضت المحكمة الطعن المقدم من هيئة الدفاع عن المتهمين، في القضية المعروفة إعلاميا بخلية أكتوبر الإرهابية المتهمة بتنفيذ هجوم على كنيسة العذراء في مدينة 6 أكتوبر، ومحل مجوهرات. إلى ذلك، تعذر أمس بدء محاكمة 739 متهما في قضية فض اعتصام لـ «جماعة الإخوان» بينهم المرشد العام محمد بديع لضيق قفص الاتهام. وقال رئيس المحكمة حسن محمود فريد في الجلسة إنه تلقى خطابا من مديرية أمن القاهرة يفيد بتعذر إحضار المتهمين «لعدم تنفيذ أعمال التوسعة في قفص الاتهام في المحكمة» معلناً تأجيل الجلسة إلى السادس من فبراير المقبل . وأمرت النيابة العامة بمتابعة أعمال التوسعة «لعدم تكرار هذا الموقف». ويحاكم المتهمون من قادة وأعضاء ومؤيدي الجماعة في العديد من قضايا العنف ويمثلون في أقفاص زجاجية يتحكم القضاة في الأصوات داخلها. وفضت الشرطة يدعمها الجيش اعتصام رابعة في شمال شرق القاهرة يوم 14 أغسطس 2013 بعد ستة أسابيع من عزل الرئيس السابق محمد مرسي المنتمي للجماعة. وفي نفس اليوم اندلعت أعمال عنف في القاهرة ومحافظات أخرى قتل فيها عدد من رجال الشرطة. ومن بين المتهمين في قضية فض اعتصام رابعة قياديون في جماعة الإخوان. وأحيل عدد من المتهمين إلى المحاكمة غيابيا بينهم أحد أبناء مرسي والقياديان في الجماعة الارهابية عاصم عبد الماجد وطارق الزمر والداعية المؤيد للإخوان وجدي غنيم. وتعقد المحاكمة في معهد أمناء الشرطة المجاور لمجمع سجون طرة حيث ينزل معظم المحتجزين والمحكوم عليهم من الجماعة. وقال مصدر قضائي: «النيابة نسبت للمتهمين ارتكاب جرائم تدبير تجمهر مسلح والاشتراك فيه بميدان رابعة العدوية وقطع الطرق وتقييد حرية الناس في التنقل والقتل العمد مع سبق الإصرار للمواطنين وقوات الشرطة المكلفة فض تجمهرهم». وأضاف أن النيابة نسبت إليهم أيضا «الشروع في القتل العمد وتعمد تعطيل سير وسائل النقل واحتلال وتخريب المباني والأملاك العامة والخاصة والكابلات الكهربائية بالقوة تنفيذا لأغراض إرهابية بقصد الإخلال بالنظام العام». مفاوضات «سد النهضة» تراوح مكانها الخرطوم (أ ف ب) أعلن وزير الخارجية السوداني إبراهيم غندور، أمس، انتهاء جولة جديدة بين السودان ومصر وإثيوبيا في الخرطوم بشأن خلافاتها حول سد النهضة الذي تبنيه أديس أبابا على مجرى نهر النيل من دون التوصل إلى أي اتفاق. وعقدت الدول الثلاث اجتماعات مغلقة، شارك فيها وزراء الخارجية والري والمياه في الخرطوم في هذه الجولة العاشرة اتلرامية إلى التوصل إلى اتفاق بشأن السد الذي بدأت إثيوبيا في 2012 بناءه على نهر النيل الأزرق، أهم روافد النهر. وقال غندور للصحفيين عقب انتهاء الجولة «لا أستطيع أن أقول إن هناك نقاطاً تم الاتفاق عليها، ولا أقول إن الجولة فشلت، لكن هناك قضايا كبيرة وشائكة تحتاج لزمن أطول، والزمن في هذه الجولة لم يكن كافياً». وأضاف أن جولة جديدة من المحادثات ستعقد في الخرطوم خلال الشهر الجاري. وقال في بيان مقتضب «اتفقنا على الاجتماع في الخرطوم في 27 و28 ديسمبر الحالي على المستوى ذاته من وزراء الخارجية والمياه والري». ويتوقع أن ينتهي بناء سد النهضة في 2017.

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا