• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

«المستقبل» يرفض توريط البلاد بلا إجماع

لبنان يشكو إسرائيل إلى مجلس الأمن

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 31 يناير 2015

علاء المشهراوي، وكالات (عواصم)

رفع لبنان شكوى رسمية إلى مجلس الأمن الدولي ضد إسرائيل إثر قصفها منطقة مزارع شبعا الأربعاء الماضي رداً على الهجوم الدامي الذي شنه «حزب الله» على دورية لها، معتبراً القصف «انتهاكاً صارخاً لسيادة البلاد وميثاق الأمم المتحدة وأحكام القانون الدولي والقرارات الدولية الصادرة عن المجلس، خاصة القرار 1701»، وطلب التحقيق في الاعتداء على وحدات من قوات حفظ السلام «اليونيفيل» الذي حصد عسكرياً من الوحدة الإسبانية ضمن القوة الدولية. وأكدت الاستخبارات العسكرية الإسرائيلية أن المعركة مع «حزب الله» لم تنته بعد متوقعة اندلاع حرب كبيرة معه في أي لحظة العام الحالي. في حين أعلن أمين عام الحزب حسن نصرالله في خطاب القاه أمس عبر شاشة عملاقة في الضاحية الجنوبية لبيروت تكريماً لقتلى الحزب وجنرال إيراني سقطوا في الغارة الإسرائيلية في القنيطرة قبل نحو أسبوعين، أن حزبه «لا يريد حرباً مع تل أبيب رغم أنه لا يخشاها»، محذراً من أن الرد على أي هجوم يمكن أن يحصل «في أي مكان وزمان»، مشدداً على أن قواعد الاشتباك مع إسرائيل «سقطت» إثر الضربة الجوية في الجولان المحتل. وفيما رأت جماعات سياسية ودينية لبنانية أن عملية مزارع شبعا كانت رداً على الاعتداء الإسرائيلي على قافلة «حزب الله» في القنيطرة السورية، ومن شأنها إعادة التوازن إلى ساحة المواجهة مع جيش الاحتلال، أكد رئيس كتلة «المستقبل» النيابية فؤاد السنيورة أن موقف «تيار المستقبل» واضح وصريح بأنه ضد أي عمل عسكري ضد أي أرض عربية وضد أي إنسان عربي، ويدين هذا الأمر، موضحاً «لكن الإدانة شيء وأن نورط لبنان في هذا الأمر شيئ آخر». وأضاف السنيورة «ليس بالإمكان ولا يجوز ولا نقر ولا نقبل بأي شكل من الأشكال أن يقوم فريق من اللبنانيين باتخاذ القرارات وإجراء التصرفات التي تؤدي إلى توريط لبنان بأسره بمعزل عن مؤسساته الدستورية وحكومته والمجلس النيابي وأيضاً من خارج الاجماع اللبناني».

وتابع رئيس الوزراء اللبناني الأسبق «هذا الأمر يجب أن ننظر إليه بداية من أن هناك إسرائيل التي بيننا وبينها عداوة.. وهناك استمرار للاحتلال وللاستيطان وبالتالي هذا الأمر ليس جديداً في الموقف الذي نتخذه ضد إسرائيل ، ولكن نحن نقول إن هناك أموراً تحصل من خارج الاجماع اللبناني ومن خارج ما يتفق عليه اللبنانيون وبالتالي يؤدي إلى توريط البلاد في أمور ليس لها فيها مصلحة».

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا