• الثلاثاء 07 ربيع الأول 1438هـ - 06 ديسمبر 2016م

نجاحات مهمة لقوات الشرعية تزيد الضغوط على صالح وأعوانه

المتمردون يبحثون عن مخـرج لمأزق الانقلاب

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 13 ديسمبر 2015

حسن أنور (أبوظبي)

إنجازات حقيقية ومهمة تلك التي حققتها القوات اليمنية والمقاومة الشعبية الموالية للشرعية التي تدعمها قوات التحالف العربي خلال الأيام الماضية، والتي مثلت ضربة قوية للمتمردين الحوثيين وحليفهم المخلوع صالح الذين دب اليأس بين صفوفهم، وباتوا يبحثون عن أي مخرج للمأزق الذي وضعوا أنفسهم فيه بانقلابهم على الحكومة الشرعية برئاسة عبدربه منصور هادي الرئيس الشرعي لليمن.

فقد نجحت القوات الموالية للشرعية مدعومة بغطاء جوي من قوات التحالف العربي في فرض السيطرة بشكل كامل على أجزاء من معسكر «اللبنات»، أهم معاقل المتمردين الحوثيين، والمخلوع صالح في محافظة الجوف القبلية شمال شرق البلاد والذي يبعد نحو 15 كيلومتراً إلى الجنوب من مدينة الحزم عاصمة المحافظة المتاخمة للسعودية والمجاورة لصعدة المعقل الرئيس لجماعة الحوثيين. وجاءت السيطرة على أجزاء مهمة من معسكر اللبنات بعد فرار المتمردين إلى مدينة الحزم هرباً من القصف الجوي المكثف الذي طال القاعدة العسكرية التي ستمهد استعادتها تقدم القوات الحكومية إلى عاصمة المحافظة الواقعة على بعد 145 كيلومتراً شمال شرق صنعاء. وجاء ذلك فيما أعلنت قيادة التحالف العربي تطهير جزيرة حنيش الكبرى الاستراتيجية في البحر الأحمر من مليشيات الحوثي والمخلوع صالح، خلال عملية نوعية قامت بها عناصر المقاومة الشعبية بدعم من قوات الشرعية والتحالف. وتحظى الجزيرة التابعة لمحافظة الحديدة بموقع استراتيجي قرب مضيق باب المندب لتكون السيطرة عليها بمثابة خطوة تقطع أحد أهم الطرق الرئيسية لإمداد الانقلابيين بالسلاح، حيث كانت الجزيرة التي تبلغ مساحتها نحو 65 كيلومتراً مربعاً تستخدم في تهريب السلاح وتدريب وإعداد عناصر المليشيات، واستعادتها يعني تضييق الخناق على المليشيات ومنع وجود معسكرات تدريبية.

كما جاءت عملية تحرير «حنيش الكبرى» متزامنة مع العمليات التي تقوم بها المقاومة الشعبية حالياً في محافظتي حجة والجوف بهدف تحريرها من المليشيات، وإعادة فرض سلطة الحكومة الشرعية.

واحتدمت المعارك في اليمن في معظم جبهات القتال في البلاد حيث حققت القوات الشرعية مكاسب كبيرة خصوصاً في محافظة الجوف الشمالية على الحدود مع السعودية وسط أنباء عن حدوث انشقاقات في صفوف المتمردين بعد خسارتهم مواقع استراتيجية جنوب مدينة الحزم عاصمة المحافظة.

وفي الإطار نفسه، سيطرت القوات الموالية للشرعية اليمنية والمدعومة براً وجواً من التحالف العربي على بلدة الشريجة الاستراتيجية جنوب شرق محافظة تعز الواقعة على حدود محافظة لحج الجنوبية حيث تتمركز قوات من التحالف في قاعدة العند الجوية، لتبدأ قوات الشرعية في التقدم صوب مدينة الراهدة ثاني كبرى مدن المحافظة. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا