• الأربعاء 24 ربيع الأول 1439هـ - 13 ديسمبر 2017م

هزاع بن زايد: القطاع العقاري ينمو بوتيرة متسارعة.. ولا مخاوف على الطفرة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 09 مايو 2007

تغطية - هاشم المحمد، سلطان بن عدي، صالح الحمصي، عبد الحي محمد، ريم البريكي:

تحت رعاية الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي، نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، افتتح سمو الشيخ هزاع بن زايد آل نهيان مستشار الأمن الوطني أمس معرض''سيتي سكيب أبوظبي'' المقام في مركز أبوظبي الوطني للمعارض والمؤتمرات بمشاركة نحو 200 عارض من 50 دولة يعرضون مشاريع تقدر قيمتها بـ400 مليار دولار (1,46 تريليون درهم)، فيما طرح عدد من شركات التطوير العقاري وحدات في مشاريعها وأطلقت مشاريع جديدة خلال المعرض، الذي يتوقع أن يستقطب 12 ألف زائر.

وقال سمو الشيخ هزاع بن زايد آل نهيان إن القطاع العقاري في إمارة أبوظبي بشكل خاص والإمارات بشكل عام ينمو بوتيرة متسارعة ومطمئنة، مستبعدا وجود أي مخاوف محتملة على الطفرة العقارية التي تشهدها الدولة حاليا.

وأشاد سموه بالجهود التي تبذلها شركات التطوير العقاري في ابوظبي، مؤكدا أن المشاريع العملاقة، التي تعرضها الشركات في المعرض، تعكس الأداء القوي للاقتصاد الكلي في الإمارة.

وأشار سموه إلى أن إمارة ابوظبي تشهد انطلاق مرحلة جديدة تحتاج فيها لبناء أسس متينة على المستويين التشريعي والفني، حتى تتمكن من انطلاقة صحيحة وسليمة تتفادى من خلالها أخطاء الآخرين.وحول قدرة شركات البنوك وشركات التمويل في تقديم تسهيلات تمويلية للمشـــــــــــاريع المقامة في ابوظبي والدولة، قال سموه: لدينا العديد من المؤسسات المالية والبنوك ذات الملاءة المالية العالية والقادرة على توفير التمويلات اللازمة بما يتواكب مع ما يشهده القطاع من تطور ونمو.

وحول ما إذا كانت الشركات المحلية قد استعجلت الاستثمار في خارج الدولة، قال سمو الشيخ هزاع بن زايد آل نهيان: ان شركات التطوير العقاري قادرة على تنفيذ مشاريع متميزة سواء داخل الدولة أو خارجها، مشيدا سموه بتوجه الشركات من إمارة ابوظبي والإمارات عموما إلى عدد من الدول العربية لإقامة مشاريع تسهم في نهضتها العمرانية والسياحية والمشاريع الأخرى المرتبطة بعدة قطاعات إنتاجية.وتجول سموه في أرجاء المعرض وزار العديد من أجنحة الشركات المحلية والعالمية المشاركة في المعرض، حيث استمع إلى شرح مفصل عن المشاريع التي تنفذها الشركات المشاركة في أبوظبي وبقية إمارات الدولة، بالإضافة إلى المشاركات الخارجية، كما استمع إلى شرح عن التقنيات والتجهيزات العالمية المستخدمة في عمليات البناء والتشييد لتتواكب مع التطورات العالمية في هذا المجال.

وحضر الافتتاح معالي الشيخ سلطان بن طحنون آل نهيان رئيس هيئة أبوظبي للسياحة وعدد من رجال الأعمال والمستثمرين المحليين والعالميين ورؤساء الشركات العقارية والاستثمارية في العالم وسفراء معظم الدول العربية والأجنبية المعتمدين بالدولة.

وأشاد روهان مرواها، مدير مجموعة معارض سيتي سكيب لدى مؤسسة الأبحاث العالمية في الشرق الأوسط، المنظمة للمعرض، بالدعم الكبير الذي تلقته المجموعة من كبار المسؤولين في إمارة أبوظبي، مشيرا إلى أن أبوظبي تصعد بقوة في مجال الاستثمار العقاري والسياحي في المنطقة، نظرا لتمتعها بالاستقرار المالي طويل الأجل لاستقطاب المستثمرين بمختلف توجهاتهم من القطاعين العام والخاص، كما أن لديها ''إمكانات ضخمة لإقامة مشاريع الواجهات المائية الأكثر إبداعا وربحية''، حسب تعبيره.وتابع قائلاً: الطبيعة العذراء للسواحل التي تترامى على طول 400 كيلومتر والـ200 جزيرة تشكل أرضية مؤهلة ليرسم عليها المطورون أجمل لوحاتهم، وتتميز أبوظبي بكونها لا تمنح تراخيص بالمشاريع الجديدة، إلا إذا كانت متوافقة تماما مع المعايير البيئية الصارمة، ويمنح كل هذا المتخصصين الفرص لمشاريع استثنائية تستند إلى الجودة بدل الكم والسعر.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال