• الاثنين 29 ربيع الأول 1439هـ - 18 ديسمبر 2017م

السنيورة: لا تسييس للمحكمة الدولية ولا حل إلاّ بالحوار

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 08 مايو 2007

بيروت - الاتحاد، دمشق - وكالات الأنباء: أطلق رئيس مجلس الوزراء اللبناني فؤاد السنيورة امس ورشة عمل لإعادة اعمار ضاحية بيروت الجنوبية التي دمرها العدوان الاسرائيلي في يوليو الماضي، وعرض آليات حكومية لدفع تكاليف اعادة الاعمار. وخصص السنيورة الجزء الاكبر من مؤتمره الصحافي امس للحديث عن الوضع السياسي المتفاقم، وقال ''ان لا حل في لبنان الا بالتوافق والحوار ومد اليد، وليس في استطاعة اي فريق التغلب على فريق آخر، وانه ليس بالإمكان معالجة الأمور بالوسائل السلبية''. وانتقد الاعتصام الذي تنفذه المعارضة وسط بيروت واعتبره وسيلة ضغط تمارس على كل اللبنانيين وعلى مستقبلهم، وشدد على المراحل التي قطعتها عملية اعادة اعمار المناطق المتضررة من جراء العدوان الاسرائيلي وقال ''الأزمة في لبنان لا تحل الا بالعودة الى الحوار والتفاهم ومحاولة البناء على ما تم التوافق عليه''.

وانتقد السنيورة موقف الأمين العام لـ''حزب الله'' حسن نصرالله (من دون أن يسميه) من مسألة مبادرة النقاط السبع التي أقرها مجلس الوزراء، والتي على أساسها صدر القرار 1701 الذي اوقف العدوان الاسرائيلي في يوليو، وقال ''وغداً يخرج من يتنكر للنقاط التي اتفق عليها في مؤتمر الحوار الوطني''، وأكد ان موضوع المحكمة ذات الطابع الدولي يجب أن لا يسيّس وأن يكون بعيداً كل البعد عن السياسة لأي غرض كان، وقال ''وعندما يكون هناك هاجس لدى أي كان فأنا سأدافع عنه، ولكن فليقل لي ماذا يريد وأين هاجسه ومشكلته مع المحكمة''، واضاف ''مع ذلك يدنا ممدودة وحاضرون للحوار وليس هناك من طريق آخر، والشجاعة هي في ان نلتقي، واللبنانيون يريدون رؤية السياسيين والزعماء يتحاورون لمعالجة مشاكلهم وليس مناقشة الأمور في غرف مغلقة او متباعدين''.

واشاد بالدول العربية والاجنبية التي قدمت المساعدات للبنان وخصوصاً دولة الامارات العربية المتحدة، وانتقد الموقف الايراني من طريقة تقديم المساعدات للبنان وخصوصاً رفضها ان تمر عبر الدولة. كما تطرق الى مشكلة القنابل العنقودية التي اطلقتها اسرائيل على جنوب لبنان، وقال ''ان دولة الامارات العربية المتحدة كانت السبّاقة في نزع الالغام وخصصت في السابق مبلغ 50 مليون دولار لإزالة الالغام، وهي ما زالت مستمرة في تقديم المساعدة في هذا المجال.

وكان اثار تنكر الامين العام لـ''حزب الله'' للنقاط السبع ووصفها بانها كانت شروط اميركية اسرائيلية لوقف الحرب واعطاء اسرائيل نصراً سياسياً فشلت في تحقيقه عسكرياً، ردود فعل مستنكرة من قبل السلطة وفريق 14 مارس.

فيما رد النائب غازي زعيتر (المعارضة) على حـــــــرب وفتفت وقال ''ان النقاط السبع التي وضعها السنيورة كانت بطلب اميركي، وتمنى العودة الى محاضر جلســات مجلس الوزراء''.

الى ذلك، شدد وزير الخارجية السوري وليد المعلم خلال لقائه امس مع نظيره البرتغالي لويس امادو على الحاجة الى تحقيق التوافق بين اللبنانيين بعيدا عن التدخل الاجنبي، كما شدد حرص سوريا على العلاقات الأخوية مع لبنان الشقيق وعرض تصورات الحل السياسي في العراق الذي أقرته قمة الرياض التي شددت على ضرورة قيام الحكومة العراقية باتخاذ سلسلة خطوات تشكل اساسا للمصالحة الوطنية وتفسح الطريق امام توسيع العملية السياسية وشدد على ضرورة دعم المبادرة العــــربية للسلام التي قررت قمة الرياض تفعيلها عبر الاتصال بالاطــــــــراف الدولية الفاعلة بهدف احياء عملية السلام وحمل اسرائيل على اغتنام الفرصة السانحة واظهار الارادة السياسية لتحقيق السلام في المنطقة عبر وقف اعمالها اللا قانونية واللاشرعية وإنهاء احتلالها للأراضي العربية المحتلة.