• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

ترحيب رسمي وشعبي في كندا بأول مجموعة من اللاجئين السوريين

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 11 ديسمبر 2015

أ ف ب

رحبت كندا حكومة وشعبا وإعلاما بوصول أول دفعة من اللاجئين السوريين على متن طائرات خاصة إليها مساء الخميس الجمعة.

وكان على رأس مستقبليهم في مطار تورونتو رئيس الوزراء جاستين ترودو.                 وحصل ترودو على أغلبية مفاجئة في انتخابات في اكتوبر وتعهد باستقبال لاجئين أكثر من حكومة المحافظين السابقة.                 وأبلغ ترودو العاملين بالمطار والمتطوعين، الذين وقفوا معه في استقبال اللاجئين القادمين "هذه ليلة رائعة حيث جئنا ليس فقط لنري مجموعة من الكنديين الجدد كل شيء عن كندا بل أيضا لنظهر للعالم كيف اننا نفتح قلوبنا ونرحب باناس يفرون من أوضاع صعبة للغاية".                 وقلصت الحكومة الليبيرالية المنتخبة حديثا بقيادة ترودو عدد المهاجرين الذين ستستقبلهم بنهاية العام الجاري بعدما اثارت هجمات في باريس القلق من أن الوعد الانتخابي لاستقبال 25 ألف لاجيء بحلول 31 ديسمبر الحالي لن يتيح وقتا كافيا للتفتيش الأمني.                 وهبطت الطائرة وعلى متنها 163 لاجئا سوريا في تورونتو قبيل منتصف ليل الخميس وستليها طائرة عسكرية ثانية ستتوجه إلى مونتريال يوم السبت.                 وقال ترودو إنه سيجري إعادة توطين 10 آلاف شخص بنهاية العام و15 ألفا آخرين بنهاية فبراير.                 وبينما كان ترودو يستقبل القادمين على متن الطائرة العسكرية في قاعة خاصة، وصل إلى المطار لاجئون ترعاهم جماعات خاصة على متن رحلات تجارية في الأيام القليلة الماضية في صالة منفصلة عن الجسر الجوي العسكري. وكان في استقبالهم رعاة وكنديون عاديون حضروا إلى المطار للترحيب بالوافدين الجدد.                 وقال أحد العاملين بجماعة "ابراهام فيستيفال"، التي رعت أرملة وأطفالها الثلاثة بعد أن عاشوا في مخيم بالأردن لمدة عامين "إنهم متعبون للغاية لكنهم سعداء ومفعمون بالأمل".                 وعلى مقربة، حمل شاي ريف (20 عاما) لافتة كتب عليها باللغة العربية "مرحبا بكم في كندا".                 "أنا هنا لإظهار التضامن والدعم للشعب السوري الذي يتعرض لإبادة في سوريا".                 وأطلق رئيس بلدية تورونتو تغريدة ترحيب باللاجئين القادمين وصدرت "تورونتو ستار" أكبر صحيفة في كندا وعلى صفحتها الأولى عنوان رئيسي باللغتين الإنجليزية والعربية "مرحبا بكم في كندا".                 ويتناقض الترحيب الذي لقيه السوريون عند وصولهم إلى كندا بشكل حاد مع الاستقبال الذي يلقاه أقرانهم في الولايات المتحدة حيث اثار الخوف من اللاجئين السوريين في اعقاب هجمات باريس الدموية في 13 نوفمبر معارضة للسماح بدخولهم. وقال حكام بعض الولايات الأمريكية إن ولاياتهم لن تقبل لاجئين سوريين.   

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا