• الخميس 25 ربيع الأول 1439هـ - 14 ديسمبر 2017م

140 قتيلاً وجريحاً بينهم 13 أميركياً في العراق

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 07 مايو 2007

بغداد - ''الاتحاد''، وكالات الأنباء: شهد العراق أمس يوما داميا جديدا عقب هدوء نسبي وتراجع الاعتداءات الكبيرة إثر تشغيل معدات الكشف عن المواد المتفجرة، ليوقع العنف العشرات بين قتيل وجريح بسلسلة هجمات إرهابية بسيارات مفخخة في بغداد وسامراء وهجمات وتفجيرات استهدفت تجمعات عسكرية ومدنية ومركزا أمنيا. وذكر التلفزيون العراقي الحكومي أن 42 شخصا قتلوا أمس وجرح 70 آخرون بينهم 16 امرأة وطفلان على الأقل، بانفجار سيارة مفخخة كانت مركونة عند شارع 20 بسوق شعبية بحي البياع جنوب بغداد وتسبب في تدمير عدد كبير من السيارات والمحال التجارية. وفي حادث منفصل آخر ببغداد، أعلنت مصادر أمنية مقتل 4 أشخاص وإصابة حوالى 10 آخرين بانفجار سيارة مفخخة استهدفت المدنيين بمرآب صغير بالقرب من وزارة البلديات في حي المنصور. وفي اعتداء قاتل آخر، قتل 12 من رجال الشرطة بينهم العقيد جليل الدليمي قائد شرطة سامراء في هجوم انتحاري استهدف مركز قيادة الشرطة وسط سامراء. وقال الشرطة ان انتحاريا يستقل سيارة مفخخة اقتحم الباب الجنوبي لمقر قيادة الشرطة الواقع وسط المدينة وفجر نفسه ما أسفر عن مقتل قائد الشرطة العقيد الدليمي وعناصره موقعا أيضا 8 جرحى جميعهم عسكريون. وأعقب الانفجار هجوم منسق على مقر القيادة بالأسلحة الخفيفة والمتوسطة أدى إلى اشتباكات مع المسلحين استمرت لمدة ساعة ليتم فرض حظر التجول بالمدينة حتى إشعار آخر. فيما فجر انتحاري يرتدي حزاما ناسفا نفسه أمام آلية أخرى ما أسفر عن أضرار مادية في الآلية''.

وفي كربلاء، أعلنت الشرطة العراقية مقتل بعثي سابق بنيران مسلحين مجهولين في المدينة. وفي تطور آخر، أكدت مصادر أمنية مقتل 7 أشخاص بينهم 4 أفراد من عائلة واحدة، بأعمال عنف متفرقة في بعقوبة والخالص والمقدادية بمحافظة ديالى كما عثر على 9 جثث مجهولة الهوية قتل أصحابها بالرصاص. واغتال مسلحون الشيخ محمود شهاب الجبوري إمام وخطيب جامع العطافية عندما كان يستقل سيارته عند تقاطع برشته جنوب المقدادية. في تلعفر، لقي مدني واحد على الأقل، حتفه وأصيب 6 آخرون مساء جراء سقوط صواريخ كاتيوشا على قضاء المنطقة. كما اغتال مسلحون ظهر أمس، العقيد خزعل الزوبعي الضابط في الأمن العام المنحل أمام منزله بالفلوجة. وفي كركوك اغتال مسلحون مدير مدرسة ابتدائية قرب قرية تل العيد جنوبي المدينة. وفي سياق متصل، ذكرت الشرطة أن شخصا واحدا قتل وأصيب 13 شخصا آخرون أمس جراء انفجار عبوة في سوق شعبي بالإسكندرية. من ناحيته، أعلن الجيش الأميركي الليلة الماضية مقتل 6 من جنوده وصحفي بانفجار قنبلة على جانب طريق في محافظة ديالى شمالي بغداد. ولم يذكر تفاصيل بخصوص الصحفي.

و أكد مقتل 3 من جنوده وجرح 4 آخرين في هجومين منفصلين في بغداد والأنبار أمس الأول. وأفاد الجيش نفسه بأنه قتل ما يصل إلى 10 مسلحين ودمرغرفة للتعذيب خلال غارة على أحد المعاقل بمدينة الصدر فجر أمس . وأضاف أنه كان يستهدف من الغارة أشخاصا يشتبه في أنهم أعضاء خلية معروفة بتهريب قنابل متطورة من إيران وضلوعهم بعمليات اختطاف.

وأبلغ الجنرال وليام كالدويل المتحدث باسم الجيش الأميركي مؤتمرا صحفيا أن الغارة تضمنت قصف طائرات أميركية مباني بعد تعرض قوات أميركية لنيران أسلحة آلية وقذائف صاروخية مبينا أنه تم ضبط أكثر من 150 قذيفة مورتر وذخيرة بالإضافة إلى مكونات تستخدم في صنع قنابل الطرق. كما تم العثورأيضا على قيود حديدية وقناع وبقع دماء في غرفة كانت تستخدم للتعذيب على ما يبدو.

وأكد أن معلومات استخباراتية أكدت وجود عناصر خلية إرهابية سرية تعمل على نقل الأسلحة والمتفجرات الخارقة للدروع وكذلك إرسال متمردين لتلقي التدريبات في إيران. لكن سكان المنطقة أكدوا ان ''القوات المداهمة قامت بتدمير 4 منازل باستخدام عبوات ناسفة بعدما أخلتها من ساكنيها''.