• السبت 27 ربيع الأول 1439هـ - 16 ديسمبر 2017م

أخبار الساعة : العهد الدولي بحاجة إلى ميثاق عراقي

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 07 مايو 2007

أكدت نشرة ''أخبار الساعة أن العراق حصل على دعم كبير في المؤتمر الدولي الذي عقد على مدى يومين في مدينة شرم الشيخ وحضره الكثير من القوى الدولية والإقليمية المعنية والمؤثرة. وأشارت النشرة الصادرة عن مركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية في افتتاحيتها أمس بعنوان ''مؤتمر شرم الشيخ. ماذا بعد؟''، الى تلقي حكومة نوري المالكي مساندة واضحة لجهودها في تعزيز المصالحة الوطنية وتأكيد وحدة العراق واستقلاله وسيادته وعدم التدخل في شؤونه الداخلية فضلا عن تعهدات بخفض ما يقارب 30 مليار دولار من ديونه الخارجية. وأكدت النشرة ان المؤتمر حمل حكومة المالكي التزامات واستحقاقات مهمة عليها القيام بها يأتي في مقدمتها توسيع المشاركة السياسية وحل الميليشيات المسلحة ومعالجة التوترات الطائفية بين السنة والشيعة والسير بخطى كبيرة في طريق تحقيق المصالحة الوطنية. وهذا يعني أنه في الوقت الذي يلقى فيه العراق مساندة كبيرة دولية وإقليمية فإنه لكي تترجم هذه المساندة إلى واقع على الأرض يلمسه العراقيون في حياتهم ومعيشتهم وأمنهم لابد من جهد مواز تقوم به الحكومة العراقية على مستويات مختلفة خاصة فيما يتعلق بمجال المصالحة الوطنية التي يشهد مشروعها الذي أطلقه المالكي منذ أن وصل إلى الحكم تعثرا واضحا. وشددت النشرة على انه إذا كان العالم قد أقر في شرم الشيخ ''وثيقة العهد الدولي للعراق'' فإن هناك حاجة ماسة إلى ''عهد عراقي'' يجمع التيارات والقوى العراقية المختلفة على كلمة سواء ويحدد إطار العمل فيما بينها ويفسح المجال لمشاركتها جميعا في العملية السياسية ويصوغ خطوات بناء الثقة المفقودة فيما بينها وينبذ الطائفية والمذهبية ويشدد على العراق الموحد لكل أبنائه دون استثناء أو تمييز ويسيطر على فوضى السلاح والميليشيات العسكرية التي تعد أحد أهم جوانب الأزمة السياسية والأمنية على الساحة العراقية ويجعل من الشفافية عنواناً رئيسياً للعمل من أجل المستقبل. ''وام''