• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

ضمن خطط إعمار المناطق المتضررة من إعصار هايان بالفلبين

الهلال: إنشاء مركز طبي في سامار الشرقية بمليوني درهم

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 11 ديسمبر 2015

أبوظبي (الاتحاد)

وقعت هيئة الهلال الأحمر الإماراتي اتفاقية تعاون مع جمعية الصليب الأحمر الفلبيني لإنشاء مركز طبي ومجتمعي متكامل لمصلحة المتأثرين من إعصار‏‏هايان‏‏ في مقاطعة دالوريس بإقليم سامار الشرقية، وذلك بالتنسيق مع إدارة الصحة في الحكومة الفدرالية والحكومة المحلية.

ووقع الاتفاقية من الجانب الإماراتي فهد عبد الرحمن بن سلطان نائب الأمين العام لشؤون جمع التبرعات والتسويق في الهلال الأحمر الإماراتي، مدير عام المشروع الإغاثي بالفلبين، ومن الجانب الفلبيني ريتشارد جوردن رئيس مجلس إدارة الصليب الأحمر الفلبيني، بحضور موسى عبدالواحد الخاجة سفير الدولة لدى الفلبين. وتأتي الاتفاقية التي تم توقيعها في مقر الصليب الأحمر الفلبيني بالعاصمة مانيلا ضمن مشاريع الهيئة لإعادة الإعمار في الفلبين، تنفيذاً لتوجيهات صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله، بتخصيص 10 ملايين دولار للمساعدات الإنسانية والإغاثية لضحايا إعصار‏‏هايان‏‏ الذي ضرب الفلبين عام 2013، ومنذ ذلك الوقت تضطلع هيئة الهلال الأحمر الإماراتي بدور كبير وحيوي في إعمار وتأهيل المناطق المتضررة من الإعصار بدعم صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، ومتابعة سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان ممثل الحاكم في المنطقة الغربية رئيس الهيئة.

ويقوم الهلال الأحمر الإماراتي بموجب الاتفاقية بإنشاء مركز طبي ومجتمعي متكامل بتكلفة تبلغ مليوني درهم خلال فترة زمنية تقدر بـ6 أشهر، ويوفر المركز الجديد خدمات التوليد والعيادات الخارجية في الطب العام وخدمات بنك الدم والإسعاف والطوارئ والمختبرات لـ124 ألف شخص من سكان مقاطعة دالوريس والبلديات المجاورة.

وقال نائب الأمين العام لشؤون جمع التبرعات والتسويق ومدير عام المشروع الإغاثي بالفلبين: «إن مشروع بناء المركز الطبي الجديد يعد مكرمة سخية من صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله، للشعب الفلبيني في إقليم سامار الشرقية الذي يواجه شحاً في الخدمات الصحية والرعاية الطبية، ويعد الأول من نوعه في الإقليم، حيث سيقدم إلى جانب الرعاية الطبية والصحية دوراً مجتمعياً لسكان إقليم سامار الشرقية في توعية وتثقيف الأهالي».

وأضاف: «سيقوم الهلال الأحمر ببناء المركز وتجهيزه بالأجهزة والمعدات الطبية اللازمة ليساهم في علاج المرضى عبر أقسامه الطبية المختلفة، حيث يساهم في تخفيف الضغط على المستشفى العام الواقع في الجهة الغربية للإقليم، والذي يعمل الهلال الأحمر الإماراتي حالياً على تجهيزه بالمعدات والأجهزة الطبية تمهيداً لافتتاحه بشكل رسمي في وقت لاحق».

بدوره، ثمن موسى عبدالواحد الخاجه سفير الدولة لدى الفلبين الجهود الإنسانية والإغاثية لهيئة الهلال الأحمر الإماراتي لمصلحة الشعب الفلبيني بشكل عام والمتأثرين من إعصار‏‏هايان‏‏ بشكل خاص، والتي تعكس القيم والمبادئ الإنسانية لدولة الإمارات وقيادتها الرشيدة المتمثلة في صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله، مؤكداً أن تلك الجهود لقيت التقدير والإشادة من المنظمات الإنسانية الدولية والتقدير والامتنان من الحكومة والشعب الفلبيني الصديق.

من جانبه، عبر ريتشارد جوردن رئيس مجلس إدارة الصليب الأحمر الفلبيني عن شكر الحكومة والشعب الفلبيني لدولة الإمارات العربية المتحدة ودورها الإغاثي إبان الإعصار الأقوى في تاريخ الفلبين‏.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض