• الاثنين 22 ربيع الأول 1439هـ - 11 ديسمبر 2017م

أطلس بطلاً لسباق السفن الشراعية ··ورجام وصيفاً

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 07 مايو 2007

زياد الحاج:

تعددت الآراء وتنوعت الأسباب وتقلبت الرياح وعاكست جميع من حسبها عبرالأجهزة الحديثة ولكن الهدف بقي نفسه وكان سباقاً شراعياً للسفن من فئة 60 قدماً جسد بكل معاييره المعنى الذي أقيم من أجله وفي مقدمة تلك المعايير أن يكون بروفة مصغرة للمهرجان الشراعي الكبير سباق صير بو نعير الذي يقام دورياً تحت رعاية سمو الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم نائب حاكم دبي وزير المالية والصناعة والمقرر في السادس والعشرين من مايو المقبل.

سباق الميناء السياحي أو سباق الأبطال كما أطلق عليه البعض للسفن الشراعية 60 قدماً الذي نظمه نادي دبي الدولي للرياضات البحرية يوم أمس الأول بمشاركة 52 سفينة كان سباقاً ماراثونياً صعباً وربما قد يكون الأصعب من بين السباقات التي نظمها نادي دبي البحري حتى اليوم ولكنه خرج بمعان كثيرة وعبر ستبقى خالدة في أذهان كل من دخله وكل من صبر فيه وكل من جد من أجل الوصول الى الهدف المرجو منه وكل من قطع مرحلة من مراحله يعتبر ناجحاً ولكن الذين قطعوا خط النهاية يعتبرون من الأبطال الحقيقين ويستحقون التقدير.

سباق الأبطال كان درساً وامتحاناً في الوقت نفسه ولغز الامتحان كانت الرياح التي واكبت السباق وتقلبت في إتجاهاتها للتتناثر معها السفن المشاركة وترسم جزيرة تراثية عائمة في مياه دانة الدنيا دبي بين المشروعين الإعماريين العملاقين فيها والمتمثلين في جزيرة النخلة العملاقة وجزر العالم الخلابة.

وبعد تغيرات الرياح وتقلباتها في السباق وعلى مدار مراحله حققت سفينة أطلس لمالكها فرج بن بطي المحيربي وبقيادة النوخذا أحمد راشد السويدي المركز الأول عن جدارة واستحقاق لتوجه بفوزها رسالة شديدة اللهجة الى جميع منافسيها قبل موعد سباق القفال في حين حلت سفينة رجام للنوخذا أحمد طارش القبيسي في المركز الثاني واستفادت سفينة عزام للنوخذا الصاعد بقوة الى النجومية الحر راشد خادم المهيري من نسمات الرياح البرية قبل 500 متر على خط النهاية وأكملت ثالوث الصدارة والمنصة. وعاندت الرياح وعاكست توقعات الجميع في السباق وخصوصاً في المرحلة الأخيرة له وتحديداً قبل 500 متر على خط النهاية مجموعة كبيرة من السفن وأبرزها العديد وشمردل والوصل وسردال بالإضافة الى النواخذة أصحاب الخبرة الطويلة والباع الطويل في علم البحر والسباقات الشراعية الأمر الذي أدى الى عدم وصولهم بين الأوائل ولكنهم نجحوا في الوصول الى خط النهاية وهذا اعتبروه إنجازاً وتحدياً مع الذات والقدرات. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال