• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

رؤية

الإسلام السياسي.. الوعي المَكلوم

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 10 ديسمبر 2015

محمد سبيلا

يتضمن مصطلح «الإسلام السياسي» بعدين أو دلالتين؛ إحداهما بارزة، وهي الدلالة الوصفية، والأخرى مستترة أو مضمرة، وهي الدلالة التقييمية القدحية المتمثلة في اختزال الدين إلى أو في السياسة.

تقوم هذه المقاربة للدلالة الوصفية للإسلام السياسي على محاولة الفهم أولاً، والتفهم ثانياً، وذلك بعيدا عن أية أحكام أو إدانات مسبقة.

هناك تلازم قديم بين الإسلام والسياسة وتداخل نظري وعملي بين البعدين، حيث كان هناك دوماً نقاش حاد حول الإمامة والخلافة، وحول مدى اعتبارهما ركناً من أركان الإسلام، أو حول مدى اعتبار المسألة السياسية جزءا من العقديات أو الأصول والأوليات، أم من الفقهيات والفرعيات.

لكن فكرة «الإسلام السياسي» تبلورت بشكل أبرز في العصر الحديث ابتداء من السنوات الأولى للقرن العشرين، حيث أفاق العرب والمسلمون على جملة من الصدمات القوية المتلاحقة والمتداخلة أبرزها، الصدمة الاستعمارية وصدمة الحداثة بكل خلفياتهما السياسية والثقافية والنفسية.

هذه الصدمات الراضّة زلزلت الوعي الذاتي الإسلامي الفردي والجماعي، وأحدثت جرحاً نرجسياً غائراً في وعي العرب والمسلمين بذاتهم أي في صورتهم عن أنفسهم وفي تصورهم للآخر ولمكانتهم ولدورهم... ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

ما رأيك في استغلال المنابر الدينية في الشأن السياسي؟

مقبول
مرفوض
لا أعرف