• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

عن الشاعر والرسام مشّاء النّوم المتيقّظ في أروقة الباطن

هنري ميشو.. حليف الفراغ

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 10 ديسمبر 2015

ترجمة: أحمد حميدة

هذا الذي يعتبره صديقه جول سوبرفيال «أمير الغرابة»، شاد لنفسه أسطورة شاعر على هامش الوجود، منطوياً على ذاته، موزّعاً بين الغضب والعزلة، منسحباً من العالم وشراكه، لا يريد أن يكون غير خيال يمضي لتحويل آلامه إلى قسوة؛ هذا الذي كان يقول عن نفسه «أنا رياضيّ الآلام»، كان قد جعل من كتاباته القويّة طقساً من طقوس طرد الأرواح الشرّيرة.

تنشد كتابته الشّعريّة أن تكون في منأى عن كلّ تأثير محيط قد يأتي من عالم بارد ومتحفّظ

«إنّي أكتب لأجوب ذاتي، أكتب، أؤلّف، أرسم وأجول بداخلي؛

وتلك هي مغامرة أن نبقى على قيد الحياة»

هنري ميشو ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

ما رأيك في استغلال المنابر الدينية في الشأن السياسي؟

مقبول
مرفوض
لا أعرف