• الخميس 25 ربيع الأول 1439هـ - 14 ديسمبر 2017م

الجيش الإسرائيلي يهدد غزة بـ رد قاس

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 06 مايو 2007

غزة- علاء المشهراوي ووكالات الأنباء:

رفع جيش الاحتلال الإسرائيلي أمس من حالة التأهب في صفوف قواته المحيطة بقطاع غزة إلى أقصى الدرجات، وطلبت الأجهزة الأمنية من الإسرائيليين في المستوطنات المحاذية للقطاع أخذ المزيد من الحيطة والحذر خشية قيام المنظمات الفلسطينية بقصفها انتقاماً لاغتيال وحدة خاصة في الجيش الإسرائيلي مساء الجمعة مقاتلين فلسطينيين في قرية سيلة الحارثية بالضفة الغربية، وحذرت مصادر عسكرية الفلسطينيين من مغبة إطلاق مزيد من القذائف على المستوطنات، لأن الرد سيكون قاسياً وغير متوقع.

وشيع أهالي محافظة جنين أمس الشهداء خالد صالح عاشور (25 عاماً)، ومهدي أبو الخير طحاينة (27 عاماً)، وأحمد عزات زيود (24 عاما). فيما أعلنت ''سرايا القدس'' الجناح العسكري لحركة ''الجهاد الإسلامي'' مسؤوليتها عن قصف مستوطنة ''سديروت'' المحتلة بصاروخين من طراز ''قدس'' متوسط المدى، وقصف المجدل بصاروخ من الطراز نفسه. فيما ذكر الموقع الالكتروني لصحيفة ''يديعوت احرونوت'' الاسرائيلية أن أحد الصواريخ اصاب منزلاً في ''سديروت'' وأوقع أضراراً مادية، بينما سقط الصاروخ الآخر في أحد الشوارع بالقرب من المستوطنة.

وأعلنت ''ألوية الناصر صلاح الدين'' الجناح العسكري للجان المقاومة الشعبية عن تمكن مجموعة من مهاجمة موقع إسرائيلي بالقرب من مستوطنة ''إفرات'' جنوب مدينة بيت لحم المحتلة بالأسلحة الرشاشة. وقالت مصادر فلسطينية، إن قوات الاحتلال فتحت نيران أسلحتها الرشاشة على شاب كان بالقرب من مستوطنة ''دوغيت'' السابقة في بيت لاهيا شمال قطاع غزة، مما أدى إلى استشهاده.

وتوغلت قوات الاحتلال بآلياتها لمسافة محدودة في الأراضي الزراعية في منطقتي السلاطين والعطاطرة شمال القطاع، وألحقت أضراراً ودماراً في الممتلكات، كما اعتقلت قوات الاحتلال شابين شمال قطاع غزة بعد إصابة أحدهما بجروح خطرة، وقالت مصادر طبية: إن قوات الاحتلال منعت سيارات الإسعاف من نقل المصاب الى المستشفى واعتقلته، كما اعتقلت قوات الاحتلال ثلاثة أشقاء من بلدة بيت فجار هم: إياد (26 عاماً)، وأحمد (24 عاماً)، وشريف عبدالرحمن طقاطقة (25 عاماً).

وذكرت مصادر أمنية أن قوات الاحتلال اعتقلت رائد زياد مصطفى العدل (17 عاماً) عقب مداهمة منزله في وسط بلدة بيت اولا، كما اعتقلت قوات الاحتلال في حادثين منفصلين الفتى علي بركات (13 عاماً) والشاب عوني الشرباتي، وكلاهما من سكان مدينة الخليل قرب من الحرم الإبراهيمي الشريف، وفي مخيم العروب أصيب الشاب فتحي البدوي (17 عاماً) بعيار معدني مغلف بالمطاط في وجهه أطلقته قوات الاحتلال المتمركزة على مدخل المخيم.

الى ذلك، قال خالد مشعل رئيس المكتب السياسي لـ''حماس'' إن الحركة تترقب شهورا ساخنة وهي تتحضر للمعركة. وأكد في كلمة ألقاها في مخيم اليرموك للاجئين الفلسطينيين في سوريا ''المقاومة خيارنا وهي القرار وإننا لن نعيش أوهاما على الإطلاق''. واضاف ''إسرائيل لا تفكر في السلام ولا في التسوية بل هي تحضر للعدوان ونحن أيضا في حركة حماس نحضر للمعركة وإننا نترقب شهورا ساخنة''. ودعا الجميع وكل الفصائل الفلسطينية في الداخل والخارج للتحضير الجدي للمعركة، مشيرا إلى أن المقاومة استطاعت عام 2000 إجبار إسرائيل على الانسحاب من جنوب لبنان وفي عام 2005 انسحبت من قطاع غزة دون قيد أو شرط وفككت المستوطنات.