• الأحـد 12 ربيع الأول 1438هـ - 11 ديسمبر 2016م

مدير عام «الإمارات للدراسات» يزور المملكة

البحرين تحتفي بحصول جمال السويدي على جائزة التعاون للتميُّز

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 10 ديسمبر 2015

أبوظبي (الاتحاد)

احتفى معالي الشيخ عيسى بن راشد آل خليفة، نائب رئيس المجلس الأعلى للشباب والرياضة في مملكة البحرين، رئيس اللجنة الأولمبية البحرينية، بحصول الدكتور جمال سند السويدي مدير عام مركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية على «جائزة مجلس التعاون لدول الخليج العربية للتميُّز في مجال البحوث والدراسات» في دورتها التكريمية الأولى، وذلك في الحفل التكريمي الذي أقيم في العاصمة القطرية، الدوحة، الاثنين الماضي حيث أقام٬معاليه مأدبة عشاء أمس الأول بمناسبة زيارة الدكتور جمال سند السويدي للمملكة وحضر المأدبة الدكتور عبدالله محمد عبدالكريم الريس، المدير العام للأرشيف الوطني في وزارة شؤون الرئاسة، والدكتور عبدالله علي عبدالله النيادي، رئيس خيمة التواصل العالمية، وعدد من الشيوخ والوزراء والسفراء وكبار المسؤولين البحرينيين. وتجدر الإشارة إلى أن معالي الشيخ عيسى بن راشد آل خليفة حصل بدوره على «جائزة مجلس التعاون لدول الخليج العربية للتميُّز في المجال الرياضي».

وكان الدكتور جمال سند السويدي والوفد المرافق قد حضروا مأدبة الغداء التي أقامها السفير عبد الرضا عبدالله الخوري، سفير دولة الإمارات العربية المتحدة في مملكة البحرين، في اليوم نفسه، بمناسبة زيارة الدكتور السويدي للمملكة، وبمناسبة حصوله على «جائزة مجلس التعاون لدول الخليج العربية للتميُّز في مجال البحوث والدراسات».ويأتي منح الدكتور السويدي «جائزة مجلس التعاون لدول الخليج العربية للتميُّز في مجال البحوث والدراسات» تأكيداً للمكانة العلمية المرموقة التي يتصدرها على مستوى دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية، إذ إن الجائزة تمنح إلى أصحاب العطاء المتميِّز من مواطني دول المجلس، وأصحاب الإسهامات العلمية البارزة، والجهود ذات الفائدة الكبيرة لدول المجلس وشعوبها. ويؤكد منحه هذه الجائزة في مجال البحوث والدراسات، أهمية الدور التنويري له ومكانته بين المفكرين ذوي الدور المعرفي المؤثر على المستويين العربي والإسلامي كافة. وذلك من خلال مؤلفاته المتعددة التي تتفاعل مع القضايا الاستراتيجية، التي تشغل بال المفكرين والباحثين، وتمثل تحدياً كبيراً بالنسبة إلى المجتمعات العربية والإسلامية، وللمجتمعات العالمية أيضاً، ولا سيّما كتابه «السراب»، الذي يتصدى لقضية الجماعات الدينية السياسية، ويفند الوهم الذي تسوِّقه هذه الجماعات للشعوب العربية والإسلامية، وكيف أنها تحاول استغلال الدين الإسلامي الحنيف لتحقيق مصالح سياسية أو شخصية، من دون مراعاة مصالح المجتمعات ومقدرات الشعوب التي تنتمي إليها. وقد حقق الكتاب رواجاً كبيراً على المواقع الإلكترونية العالمية المختصة في بيع الكتب، وفي مقدمتها موقع «أمازون»، حيث حصل على المرتبة الأولى ضمن الكتب الأكثر مبيعاً في تصنيف القارئ الإلكتروني «كيندل» التابع لـ«أمازون». وهذا الكتاب إلى جانب كتاب «حركات الإسلام السياسي والسلطة في العالم العربي: الصعود والأفول»، الذي أعدَّه وحرَّره سعادة الدكتور جمال سند السويدي كتحليل وتقييم دقيق لتجارب الأحزاب والحركات الدينية في ممارسة السلطة والحكم، يحملان معاً أهمية بالغة بالنسبة إلى الدول الخليجية والدول العربية عموماً، ولاسيَّما أنهما صدرا عقب أحداث ما يسمَّى «الربيع العربي»، وما جلبته هذه الأحداث من مخاطر وصلت إلى مستوى التهديد بتفكيك المجتمعات وتقسيم الدول، وهدم مكتسبات التنمية التي حققتها هذه الدول على مدى عقود.

واستقبل معالي الشيخ خالد بن أحمد آل خليفة، وزير الديوان الملكي في مملكة البحرين، الدكتور جمال سند السويدي، مدير عام مركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية، في مكتبه بالعاصمة البحرينية المنامة، في إطار الزيارة التي يقوم بها لمملكة البحرين الشقيقة.

وقد هنأ معالي الشيخ خالد بن أحمد آل خليفة الدكتور جمال سند السويدي بمناسبة حصوله على «جائزة مجلس التعاون لدول الخليج العربية للتميُّز في مجال البحوث والدراسات» في دورتها التكريميّة الأولى، وذلك في الحفل الذي أقيم في العاصمة القطرية الدوحة الاثنين الماضي.

وتمّ خلال اللقاء استعراض أواصر العلاقات الأخوية التي تربط شعبي دولة الإمارات العربية المتحدة ومملكة البحرين في المجالات كافة، وبخاصة في مجالات التعاون الثقافي والعلمي، فضلاً عن مناقشة طبيعة الظروف والأحداث التي تشهدها المنطقة بوجه عام في الوقت الراهن.

كما تمّ في أثناء اللقاء مناقشة نتائج اجتماع اللجنة العليا لاحتفالات اليوم الوطني لدولة الإمارات العربية المتحدة والعيد الوطني للمملكة البحرينية «فرحة شعب»، الذي عقد في العاصمة البحرينية المنامة، ورأسه الدكتور جمال سند السويدي، بصفته رئيساً للَّجنة، وحضره أعضاء اللجنة، وهم: الدكتور الشيخ خالد بن خليفة آل خليفة، نائب رئيس مجلس الأمناء، المدير التنفيذي لمركز عيسى الثقافي، نائب رئيس اللجنة، والدكتور عبدالله محمد عبدالكريم الريس، المدير العام للأرشيف الوطني في وزارة شؤون الرئاسة، المنسق العام للجنة، والدكتور عبدالله علي عبدالله النيادي، رئيس خيمة التواصل العالمية، رئيس لجنة الفعاليات في اللجنة، وفواز أحمد سليمان، مستشار العلاقات الدولية بمركز عيسى الثقافي، رئيس لجنة العلاقات العامة والإعلام في اللجنة، ومحمد عبدالله العلي، نائب مدير عام مركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية للشؤون المالية والإدارية، رئيس لجنة الشؤون المالية والإدارية في اللجنة، وذلك للتحضير للاحتفال المشترك بالعيد الوطني الـ (45) لمملكة البحرين الشقيقة، واليوم الوطني الـ (45) لدولة الإمارات العربية المتحدة، الذي سيقام في شهر ديسمبر 2016، والاستعدادات كافة للاحتفال بهاتين المناسبتين العزيزتين على قلوب شعبي البلدين الشقيقين.

ومن جانبه عبّر الشيخ خالد بن أحمد آل خليفة عن تقديره لجهود الدكتور جمال سند السويدي، وحرصه الشديد على المشاركة بفاعليّة في احتفالات المملكة بعيدها الوطني، متمنياً لسعادته دوام الصحة وتمام العافية. فيما عبَّر الدكتور جمال سند السويدي عن سعادته بهذا اللقاء وشكره لمعالي الشيخ خالد بن أحمد آل خليفة على حسن الاستقبال والضيافة، وفي نهاية اللقاء تبادل معالي الشيخ خالد بن أحمد آل خليفة والدكتور جمال سند السويدي الهدايا التذكارية، حيث أهدى الدكتور جمال السويدي معالي الشيخ خالد بن أحمد نسخة من كتابه «السراب».

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض