• الجمعة 26 ربيع الأول 1439هـ - 15 ديسمبر 2017م

كأس مكتوم لقوارب التجديف تبتسم لـ الياه

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 06 مايو 2007

زياد الحاج:

تحت رعاية وتوجيهات سمو الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم نائب حاكم دبي وزير المالية والصناعة، اختتمت فعاليات النسخة العاشرة من كأس مكتوم لقوارب التجديف التراثية التي نظمها نادي دبي الدولي للرياضات البحرية في الميناء الساحي على شوطين الأول تحت اسم سباق الميناء السياحي وحسم لقبه قارب المرسال والثاني والرئيسي تحت عنوان كأس مكتوم الذي تفوق فيه قارب الياه للسنة الثانية على التوالي وسط مشاركة واسعة ومقتصرة من أبناء الإمارات أحيوا من خلال مشاركتهم ذكرى التراث والأصالة ورسخوا تقاليد الآباء والأجداد ورياضتهم التي مارسوها في القدم في نفوس الأجيال الصاعدة.

انطلق الشوط الأول من العرس التجديفي السنوي من داخل مشروع النخلة العملاق، وانطلق الشوط الخاص باسم الميناء السياحي، ومباشرة بعد نهايته علت وتيرة المنافسة وعلت صيحات الجماهير التي اتخذت من كاسر الأمواج مدرجاً لها مترقبة منافسات الشوط الثاني الذي يحمل اسم كأس مكتوم والذي مثل نهاية الموسم التجديفي في نادي دبي الدولي للرياضات البحرية وتمكن فيه قارب الياه مع النوخذة سيف خلف المطري من تحقيق الفوز في المركز الأول عن جدارة واستحقاق للسنة الثانية على التوالي.

وكانت الرابعة والنصف موعداً لانطلاقة الإثارة مع قوارب التجديف التي وصلت الى محطتها الختامية بالنسبة للموسم الحالي وتحديدا مع شوط الميناء السياحي الذي يسبق الشوط الرئيسي من كأس مكتوم، وأبدى النواخذة والبحارة التزاما مميزا في الظهور الأخير لهم في منافسات التجديف لهذا الموسم وطبقوا القوانين المتعلقة بالفحص الفني على القوارب قبل الوصول الى نقطة انطلاقة السباق وأيضا طبقوا تعليمات اللجنة المنظمة ووقفوا بانتظام على خط البداية ليرفع سعيد حارب مشرف عام السباق العلم الاخضر معطيا إشارة البداية للشوط الأول الذي حمل اسم مكان إقامة السباق الميناء السياحي، وشاركت فيه القوارب التي احتلت المراكز بعد العشرين الأولى في الترتيب العام وعددها 22 قاربا. وبان التنافس واضحا على مجريات الانطلاقة لتسلم زمام الصدارة من البداية والجر بقوة نحو خط النهاية الذي كان مقابل كاسر الأمواج الجديد في نادي دبي الدولي للرياضات البحرية. ودفع قارب المرسال بقوة من البداية ونفذ بحاروه تعليمات نوخذاهم بدقة وتصدر السباق منذ البداية وصولا الى العوامة البرتقالية التي تغير من اتجاه القارب نحو خط النهاية، ومنها احتدمت وتيرة التنافس على المركز الثاني كون المرسال كان بعيداً في الصدارة، وبان سريعاً جداً لتسليم رسالته على خط البداية، ومع المنافسة القوية نجح قارب مجموعة القادري (2) بالفوز في المركز الثاني مع النوخذة سالم سعيد مسعود، في حين أنهى قارب الذهب(4) سباق الميناء السياحي التنشيطي لكأس مكتوم في المركز الثالث.

وتوج سعيد حارب المدير التنفيذي لنادي دبي الدولي للرياضات البحرية الفائزين في المراكز الثلاثة الأوائل في الشوطين، الى جانب تتويج قارب الياه بكأس مكتوم الغالية.

والملفت للنظر أن شوطي السباق اللذين أقيما في أمسية كأس مكتوم لقوارب التجديف التراثية وهما شوط الميناء السياحي والشوط الرئيسي الخاص بكأس مكتوم حظيا بمنافسة قوية من كافة النواحي وأبرزها في المنافسة على الزمن الذي يقطع فيه القارب الفائز مسافة السباق التي كانت ما يعادل الثلاثة أميال بحرية، وكانت النتيجة مكررة كون الأول في شوط الميناء السياحي قطع مسافة السباق بزمن 16 دقيقة وكسور الثواني مبرهناً أنه من الأقوياء فعلا ويستحق أن يكون من النخبة، وبدوره تمكن الياه القارب الفائز في شوط كأس مكتوم من قطع مسافة السباق بنفس الزمن وهو 16 دقيقة وكسور الثواني ليكون الرقم 16 مكررا أكثر من مرة في النسخة العاشرة لسباق كأس مكتوم بين الزمن مرتين وصاحب الناموس قارب الياه الذي يحمل الرقم .16

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال