• الأحد 28 ربيع الأول 1439هـ - 17 ديسمبر 2017م

كأس ولي العهد بين السد والغرافة

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 05 مايو 2007

نبيل فكري:

ما أكثر النهائيات في عالم الكرة القطرية، وما أكثر البطولات التي تثري اللعبة هنا في الدوحة، غير أن الجماهير القطرية تبدو كأنها في واد آخر منعزل عنها، فكل هؤلاء النجوم وكل هذه الجوائز وتلك المنشآت لم تغرها بالحضور، فبقيت الملاعب تعاني غياب عصبها إلا من أعداد قليلة لا تلهب حماس اللاعبين، ولا تزين المدرجات مع أمل أن يتبدل ذلك في الثامنة مساء اليوم بتوقيت الإمارات بملعب الغرافة في نهائي كأس ولي عهد قطر الذي يعتبر أحد أعياد الكرة القطرية، لا سيما أنه يمثل ختام صراع الصفوة الشرس الذي جمع الأربعة الكبار، واليوم يكشف النقاب عن البطل.

اليوم يسدل الستار بإقامة المباراة النهائية للبطولة الثالثة عشرة التي ستجمع فريقي السد بطل الدوري هذا الموسم وفريق الغرافة، بعد أن تأهل الفريقان للنهائي بفوز كبير حققه كل منهما في مباراتي الدور نصف النهائي، حيث استطاع السد تخطي عقبة الريان القوية بثلاثة أهداف نظيفة، وكان الفريقان قد تعادلا بدون أهداف في مباراة الذهاب.

أما الغرافة فقد فاز في مباراتي الذهاب والعودة على حساب فريق أم صلال مفاجأة الموسم الكروي الحالي في قطر لكونه صعد حديثاً للأضواء، واستطاع احتلال المركز الثالث في الدوري، مما أهله للمشاركة في كأس ولي العهد الذي يشارك فيه فقط الاندية الأربعة الأوائل بالدوري.

المباراة النهائية يديرها الحكم السلوفاكي العالمي ميشيل لوبوس، وتحظى باهتمام إعلامي وجماهيري منقطع النظير في قطر، حيث أفردت الصحف القطرية ملاحق خاصة بالبطولة، مما يعني أن الجماهير على موعد مع الإثارة والندية في كأس ولي العهد، ولِمَ لا؟ والفريقان المتأهلان للنهائي من أكبر الفرق القطرية وأعرقها وأكثرها أيضاً بالفوز بالبطولات.

وقبل المباراة استعاد السد كل بريقه بعودة المصابين واكتمال الصفوف، حيث شهدت مباراة الدور قبل النهائي عودة وسام رزق صخرة الدفاع، وعبدالله كوني المدافع الصلد، وفيليبي جورج، وظهور اللاعب الجزائري الجديد دزيري بلال بمستوى جيد في أول مشاركة له مع السد، وهو بالطبع إضافة قوية للسد لما يتمتع به من خبرة كبيرة في عالم الكرة، كما عاد للتألق البرازيلي ايمرسون ورقة الفريق الرابحة، والاكوادوري تينوريو، ويغيب عن الفريق في هذه المباراة خلفان ابراهيم فقط لإجرائه جراحة في الرباط الصليبي. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال