• السبت 27 ربيع الأول 1439هـ - 16 ديسمبر 2017م

إنهم يعدون عليك أنفاسك

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 03 مايو 2007

أعلنت شركة Double Click وهي الشركة المشهورة التي تمتلك الحصة الأكبر من برمجيات الإعلانات والتسويق على الإنترنت، أنها ستقدم لعملائها بدءاً من شهر أبريل 2007 تقارير يومية عن الكلمات المفتاحية Keywords التي يتم البحث عنها باستخدام محركات البحث الشهيرة مثل غوغل و ياهو و MSN وذلك بدقة تصل حتى 99 % لاستخدامها في حملات الدعاية على الإنترنت .

وهذه الشركة الشهيرة كانت، ومنذ أواخر القرن الماضي، تعمل على تطوير تقنيات تسمح لأصحاب المواقع بحفظ معلومات عن أذواق وطبائع الزوار. وفي العام 1997 ألزمت المحكمة الأميركية الاتحادية العليا هذه الشركة بإلغاء أحد منتجاتها الخاص بجمع المعلومات عن سلوك المستخدمين على الإنترنت وألزمتها كعقوبة بعرض 300 مليون إعلان Banner لتوعية مستخدمي الإنترنت بضرورة الحفاظ على خصوصية معلوماتهم وعدم نشرها على الإنترنت.

واستمرت الشركة رغم ذلك في جهودها وأطلقت في العام 2000 تطبيقاً خاصاً يقوم بعرض الإعلانات في المواقع بناء على طباع المستخدمين، فمثلاً إذا تعرف الموقع عليك بعد أن تسجل الدخول Login سيقوم بعرض الإعلانات التي تناسب أفكارك أو رغباتك التي حددها الموقع، وهذا بالنسبة للمعلنين يعتبر أساسياً عندما يذهب الإعلان مباشرة إلى الشخص المهتم.

ولم تعد الإعلانات الذكية ترافق فقط محركات البحث، حيث تظهر الإعلانات المتوافقة مع ما يبحث المستخدم عنه ، بل إن خدمة البريد الإلكتروني من غوغل Gmail أصبحت تعرض إعلانات لها علاقة بمحتوى الرسالة التي تقرأها وهذا يعني أن محتوى الرسالة يتم تحليله بشكل أوتوماتيكي ومن المؤكد أن غوغل تستخدم نتائج التحليلات من ملايين الرسائل يومياً لمعرفة الرأي العام أو التوجه العام عالمياً واستخدام ذلك في حملات التسويق والإعلان التي تشكل مصدر الدخل بالنسبة لغوغل وأعتقد أن مايكروسوفت وياهو تفعلان نفس الشيء ، أي وكما يقول المثل لا يوجد غداء مجاني!

وقد قرأت في إحدى المقالات أنه من المحتمل جداً أن غوغل يقوم أيضاً بتحليل محتوى الدردشات Chat ومحتوى صفحات المدونات Blogs من أجل استخلاص معلومات عن توجهات المستخدمين، و أكاد أجزم أن ما يملكه غوغل من تقنيات وخوارزميات برمجية ومعظمها سرية ، أكاد أجزم أنها تتفوق على ما تستخدمه المخابرات الأميركية وغيرها من أجهزة الاستخبارات في تحليل محتوى البريد الإلكتروني والدردشات في الإنترنت والتي يقال أنها تطورت بعد أحداث الحادي عشر من سبتمبر . ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال