• الثلاثاء 07 ربيع الأول 1438هـ - 06 ديسمبر 2016م

شركة «واندا» تنجز أكبر عملية شراء لمجموعة ترفيهية أميركية

عائدات هوليوود تثير شهية الاستثمارات الصينية نحو صناعة السينما

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 21 مارس 2016

لوس أنجلوس (أ ف ب)

تتدفق الاستثمارات الصينية إلى الاستوديوهات الهوليوودية، في دليل على سعي بكين إلى تعزيز نفوذها في قطاع سينمائي طامع بالعائدات الطائلة التي قد تدرها السوق الصينية.

ولفت شراء مجموعة «واندا» الصينية لاستوديوهات «ليدجندري انترتاينمت» في يناير الماضي، الانتباه إلى هذا النوع الجديد من «القوة الناعمة». ففي مقابل 3,5 مليار دولار (3,1 مليار يورو)، أنجزت «واندا» أكبر عملية شراء لمجموعة ترفيهية تقوم بها شركة صينية، ممسكة بالتالي بزمام استوديوهات تجني أرباحاً طائلة بفضل أفلامها الضاربة مثل «جوراسيك وورلد» و«باتمان» و«جودزيلا».

ولفت ستانلي روزن، الأستاذ المحاضر في العلوم السياسية في جامعة كارولاينا الجنوبية، إلى أن «السوق الصينية لا تزال في بداية ازدهارها، وهذا ما يثير بالفعل اهتمام هوليوود»، موضحا أن «الاستوديوهات الهوليوودية تتمتع بالمزايا التي لا تزال الصين تفتقر إليها، مثل القدرات على تأليف السيناريوهات والتسويق والتوزيع».

وأكد وانج جيانلين، مدير «واندا» التي اشترت سنة 2012 سلسلة قاعات السينما الأميركية «ايه ام سي انترتاينمنت» في مقابل 2,6 مليار دولار، أن صفقة شراء استوديوهات «ليدجندري» تجعل مجموعته الأكثر دراً للأرباح في قطاع السينما في العالم. وأصبحت الاستوديوهات أيضا بموجب هذه الصفقة تتمتع بمكانة مميزة في شباك التذاكر الصيني، الذي من المتوقع أن ترتفع عائداته السنوية من 4,3 مليار دولار في العام 2014 إلى 8,9 مليار في العام 2019، بحسب مكتب «برايسووترهاوسكوبرز».

وبات مزيد من الصينيين يعتمد نمط عيش استهلاكي في بلد يشهد توسع الطبقة الوسطى، التي من المرتقب أن ينضم إليها 75% من أسره في غضون عقد من الزمن. ولعل خير دليل على تنامي الطبقة الوسطى في البلاد، هو إنشاء دور سينما مع 22 شاشة سينمائية ركبت كل يوم من العام 2014 (8035 شاشة في المجموع)، بحسب مصادر رسمية. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تعقد ان أسعار المدارس الخاصة مبالغ فيها؟

نعم
لا