• الأحد 28 ربيع الأول 1439هـ - 17 ديسمبر 2017م

محمد بن صقر القاسمي : اللاعب إنسان وليس آلة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 02 مايو 2007

قال الشيخ محمد بن صقر القاسمي إن مشكلة السيكولوجية العربية النظر إلى مفهوم الطبيب النفسي انه للمجانين مشيرا إلى انه ينبغي أن نغير مسمى الطبيب النفسي إلى المعد النفسي نظرا للفارق فالطبيب النفسي هو الذي يعالج المريض بينما المحضر النفسي هو الذي يهيئ اللاعب لحدث معين لإثارة الحماس في نفسه بغية تفجير الطاقة الكامنة بدلا عن اخذ المنشطات .

ومضى الشيخ محمد بن صقر في حديثه قائلا إن المحضر النفسي يجد القبول أكثر عند اللاعبين حيث يلعب أدوارا كبيرة في حل المشاكل غير الملموسة داخل النفس فبشطارته يهيئ اللاعب نفسيا للمباريات .

وقال إن أنديتنا بحاجة ماسة للمحضر النفسي لتحفيز اللاعب وحل مشاكله حيث ينبغي أن نأخذ الدرس من الأندية العالمية مشيرا إلى أن احد الأندية البرازيلية الشهيرة أنشأ بحيرة بالقرب من مقر النادي والأخصائي النفسي لهذا النادي يأخذ اللاعب الذي يتعرض للضغوط والذي لا يكون مهيئا نفسيا لأداء المباراة إلى شجرة بالقرب من البحيرة بغية اصطياد السمك بعد أن وجدوا أن البحر من أفضل الوسائل للهروب من الضغوط حيث يقوم الطبيب النفسي بتحليل كلام اللاعب بغية الوصول إلى العلاج بالكلام وليس بالدواء . وقال إن منتخب الإمارات بحاجة إلى الطبيب النفسي أكثر من أي ناد نظرا لأن المنتخب يتكون من لاعبين من مجتمعات مختلفة الطباع والعادات والتركيبة العقلية حيث ينبغي أن يكون الإداري متسلحا بالعلم ولا تنحصر مهمته في حمل الأوراق وتسجيل الحضور والغياب مما يجعل تواجد الطبيب النفسي ضرورة لعمل دراسة وبحث عن كل لاعب نظرا لأن اللاعب عاطفة وليس آله .

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال