• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

أحمد جمعة الزعابي:

مسيرة أبناء القبائل تبرز التضحيات الكبرى والقدرات العظمى

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 07 ديسمبر 2015

هزاع أبوالريش (أبوظبي)

أكد معالي أحمد جمعة الزعابي نائب وزير شؤون الرئاسة، أن مسيرة الاتحاد لأبناء القبائل مناسبة سعيدة تشعرنا بالفرح والسرور، والالتفاف حول قادتنا بكل فخر واعتزاز، منتشين بما جادت به النفوس، وأناطت به القلوب من حب ووفاء وولاء وإخلاص لهذه الأرض، ولقادتهم، مشيراً إلى أن هذا ليس غريباً على مجتمع دولة الإمارات العربية المتحدة، وأبناء هذه الأرض الطيبة، والتربة الخصبة التي ترعرعوا عليها، فهم غرس زايد الخير، ورَيٌّ صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، العطاء والسخاء. وأضاف معاليه: في مسيرة الاتحاد لأبناء القبائل، تبرز معالم التضحيات الكبرى، وتبدو مشاهد القدرات العظمى، وتبرز في ملامح الإنجازات التي قل مثيلها في العالم المعاصر حتى أصبحت الإمارات، بنهضتها الرائدة والرائعة مثالاً يُحتذى، ونموذجاً تحذوا حذوه دول تمضي إلى التقدم والرقي. وأوضح معاليه أنه في مسيرة الاتحاد لأبناء القائل، يكبر الحب، كما يتسع فضاء المشاعر، تاركاً خلفه بصمة لهذا الوطن الغالي، وتجسد تلك المسيرة في الوقت نفسه النسيج الاجتماعي الذي يربط هذا الشعب. وقال معاليه: إن مهرجان الشيخ زايد التراثي هو تجسيد لمقولة المغفور له بإذن الله الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، «من ليس له ماض ليس له حاضر ولا مستقبل»، ولله الحمد هذه القاعدة الحميدة التي سنها المغفور له بإذن الله، سار عليها الأبناء بخطى واثقة، حاملين على عاتقهم مسؤوليات كبيرة، لأن يكون الوطن وقادته نصب أعينهم، متخذين والدهم الشيخ زايد القدوة المثلى التي سكنت في نفوسهم، والمدرسة التي نهلوا منها، واستمدوا خبراتهم الحياتية، مُدركين معنى الحب والتضحية.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض