• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م

من الآخر

القراءة نور الحياة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 07 ديسمبر 2015

نورة علي نصيب البلوشي

«اقرأ» هي أول كلمة تلقاها سيد البشر من رب العباد، وفي ذلك دلالات على مكانة القراءة ودورها في نشر نور الحياة.

إن الحضارات بشهادة سنوات التاريخ وعصوره لم تنبت ولم تجن ثمارها في أراض خلت من العلم وعشاقه ولم يحقق الأحلام الحضارية إلا من بات قلبه منشغلاً بالمعرفة والعلوم النافعة، والتطور ما هو سوى علوم تراكمت عبر إرث إنساني بدأه جيل من العلماء وورثه جيل آخر منهم، فاستثمروه ووصلوا به إلى محطة جديدة في طريق التطور ثم جيل ثالث حتى رأينا ما رأينا من نتاج جهودهم.

كعادتهم حكامنا يستطيعون قراءة المستقبل وفق معطيات الحاضر ودروس الماضي في انتقاء أسس بناء الدولة وأعمدة حضارتها. فها هو ولي أمرنا يوجه إلى ضرورة القراءة ويرسم للدولة استراتيجية علمية ثقافية لتكون دولة الثقافة والقراءة والعلم.

ولو استطاعت الحكومات أن تسخر طاقاتها ومواردها البشرية والمادية في خدمة العلم وتوجيه المجتمعات إلى التزود بزاده عبر القراءة والدراسة وملء الأوقات بالنافع من المعارف لأدرك شباب المجتمعات ضرورة خدمة الأوطان وحمايتها والذود عن ترابها عوضاً عما يقوم به البعض ممن غرر بهم نتيجة جهلهم واستخدموا كأسلحة لتدمير أنفسهم وأهلهم وأوطانهم.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا