• الجمعة 26 ربيع الأول 1439هـ - 15 ديسمبر 2017م

رئيس الأوروجواي: الزيارة تؤسس لمرحلة جديدة من التعاون البناء والشراكة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 01 مايو 2007

علي العمودي:

أعرب فخامة الدكتور تباري فازكيز رئيس جمهورية الاوروجواي عن سعادته بزيارة دولة الامارات العربية، ولقاء صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة ''حفظه الله''.

وقال فخامته خلال مؤتمر صحفي عقده بعد ظهر أمس بفندق شيراتون أبوظبي، إن زيارته التي تعد الاولى لرئيس من الاوروجواي الى الامارات، تعد علامة فاصلة في العلاقات بين البلدين باعتبارها تؤسس لمرحلة جديدة من التعاون البناء والشراكة بين الجانبين. وقال ان بلاده عازمة على تعزيز علاقاتها بدولة الامارات، وقد قامت مؤخرا بتعيين قنصلا عاما لها في دبي، كما انه حريص على افتتاح سفارة لبلاده لدى الامارات قبل انتهاء فترته الرئاسية.

وعبر فازكيز عن امتنانه والوفد المرافق له لصاحب السمو رئيس الدولة ولحكومة وشعب الامارات لكرم الحفاوة وطيب الضيافة خلال زيارته، وقال ان المستقبل يحمل آفاقاً رحبة من التعاون في شتى المجالات، ولا سيما في مجالات الطاقة والاستثمار والتصدير.

وقال إن محادثات الوزراء المرافقين لفخامته مع نظرائهم في الدولة كانت بناءة، استعرض خلالها الجانبان مجالات التعاون، واضاف انه عرض والوفد المرافق له خلال هذه المحادثات فرص التعاون وإقامة المشروعات المشتركة، واستكشاف أسواق الإمارات للصادرات من الاوروجواي، وخاصة تصدير المنتجات الغذائية واللحوم والفواكه. ورحب بالاستثمارات الاماراتية في بلاده ولا سيما في قطاع الطاقة والنفط والمنتجات البترولية، والعقارات وغيرها من المجالات حيث يمكن ان تمثل بلاده بوابة رجال الاعمال الاماراتيين الى بقية بلدان أميركا اللاتينية المجاورة.

وقال الرئيس فازكيز ان جولته الحالية في المنطقة ستقوده الى قطر في اطار جهود بلاده لتحريك جولة الدوحة من مفاوضات التجارة الحرة العالمية، كون الاورجواي قد احتضنت الجولة التي سبقتها، ورأى فخامته ان هذه المفاوضات مهمة للغاية وخاصة بالنسبة للدول الصغيرة المحدودة الموارد كبلاده.

وأكد في ختام مؤتمره الصحفي على ضرورة تعزيز التعاون الدولي في مجالات توفير الطاقة المتجددة والبديلة، وتوفير مصادر الغذاء للسكان في العالم المقبل على انفجار سكاني غير مسبوق، وحيث سيصبح التحدى الاكبر بالنسبة لدول العالم توفير الغذاء للسكان الذين من المتوقع ان يبلغ تعدادهم عام 2020 قرابة التسعة مليارات نسمة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال