• الأحد 28 ربيع الأول 1439هـ - 17 ديسمبر 2017م

سيليكون تطارد طالبان ومقتل 163 مسلحاً

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 01 مايو 2007

عواصم-وكالات الأنباء: تقدم آلاف من القوات الأجنبية والحكومية في أفغانستان أمس تجاه مواقع حركة ''طالبان'' في إقليم هلمند جنوبي البلاد. وأعلن التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة أمس أن قواته والقوات الافغانية قتلت خلال 3 ايام 163 من عناصر حركة ''طالبان'' في معارك جرت غرب افغانستان. فيما نجحت تركيا في تحقيق اتفاق أفغاني باكستاني لتعزيز الثقة بين البلدين إثر لقاء جمعهما في أنقرة أمس.

وشن مع شروق الشمس نحو ألف جندي بريطاني و 600 جندي أميركي وألف جندي أفغاني بالإضافة إلى قوات من هولندا والدنمارك واستونيا وكندا، ما أشارت إليه وسائل الإعلام على نطاق واسع هجوما باسم عملية ''سيليكون''، فيما صرح المتحدث باسم القوات الجنوبية التابعة للقوة الدولية ''إيساف'' اللفتنانت كولونيل ستيفان جرنير أنها ليست عملية جديدة ، وقال'' إن القوات البريطانية تقود مناورة تكتيكية ضد المسلحين في إطار عملية أخيل المستمرة التي كانت قد بدأت الشهر الماضي''. وقال جرينر إن العملية التي تمت بمساندة الطائرات الحربية ركزت على المنطقة الواقعة حول مدينتي سانجين وجريشك حيث تعرضت العديد من مواقع العدو للدمار في غضون ساعات قليلة.

من جهتها اعلنت الشرطة المحلية إرسال 300 شرطي أمس الى منطقة في محافظة هراة حيث جرت تظاهرات ندد المشاركون فيها بقتل مدنيين هاتفين ''الموت لأميركا''. وأفاد التحالف في بيان أن معارك أمس الأول التي استمرت 14 ساعة جرت في واد في اقليم شينداند في محافظة هراة أسفرت عن ''تدمير سبعة مواقع للعدو وقتل 87 من مقاتلي ''طالبان'' خلال الاشتباكات''، وأفاد سكان الوادي أن بين القتلى مدنيين، في حين تنفي قوات التحالف ذلك، وكانت القوى الامنية أعلنت قبل يومين قتل 49 من عناصر ''طالبان''.

إلى ذلك أعلن الجيش الأميركي أمس الأول مقتل ''أحد كبار المخططين الإرهابيين'' وأربعة مسلحين آخرين خلال غارة جوية شنتها قوات التحالف مطلع الأسبوع الماضي بإقليم كونار شرق أفغانستان المتاخم للحدود مع باكستان. ونقلت شبكة (سي.إن.إن) الإخبارية عن بيان عسكري صادر عن قيادة القوات الأميركية في أفغانستان تأكيد مقتل ''حبيب جان'' بالإضافة إلى أربعة من أتباعه وصفهم بأنهم ''كانوا من بين أبرز مخططي ومعدي الهجمات باستخدام مواد متفجرة، وجرائم الاغتيال في المنطقة. ووصف البيان ''حبيب جان'' بأنه ''زعيم الميليشيات المسلحة في وادي بيش وفي شمال شرق أفغانستان.

وفي قندهار قتل حارس أفغاني وأصيب ثلاثة آخرون بجروح عندما فجر انتحاري يقود دراجة نارية نفسه أمس أمام سيارة تابعة لشركة ''يو اس بروتكشن اند انفيستيجيشن'' احدى الشركات الاميركية الامنية الخاصة الاكثر انتشارا في افغانستان.

على صعيد آخر اتفق الرئيسان الافغاني حميد كرزاي والباكستاني برويز مشرف أمس في انقرة على تشكيل لجنة مشتركة برعاية تركيا لتعزيز الثقة بين بلديهما على ما جاء في بيان نشر إثر لقاء جمعهما مع مسؤولين أتراك. وأعلن البيان أن الرئيسين اتفقا على ''بدء تحرك فوري لتبادل المعلومات الاستخبارية'' في إطار تعهدهما ''لمكافحة إيواء وتدريب وتمويل الارهابيين والعناصر الضالعين في النشاطات المعادية للنظام في كلا البلدين''. وقال الرئيس التركي أحمد نجدت سيزار للصحفيين إن مشرف وكرزاي اتفقا على عقد جولة ثانية من المباحثات في تركيا أواخر 2007 او مطلع .2008 وهدفت مباحثات أمس وهي الاولى بين الرئيسين الباكستاني والافغاني منذ سبتمبر الماضي للتخفيف من حدة التوترات بين بلديهما والتي تسببت بها الخلافات حول سبل مكافحة حركة ''طالبان'' .