• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

تطل على بحيرة قارون في الفيوم

«تونس» المصرية.. مقصد سياحي يرتكز على «الخزف والفخار»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 07 ديسمبر 2015

الفيوم (رويترز)

لم تكن البدايات تشي بما سيكون عليه حال القرية المصرية الصغيرة عندما أقامت سويسرية فتنها سحر المكان مدرسة لتعليم حرفة صناعة الفخار فيها قبل عشرات السنين.

غير أن (قرية تونس) تحولت إلى مقصد سياحي شهير يتردد عليه الأجانب من الزائرين والمقيمين والمصريين من مختلف محافظات البلاد، وأصبح لها مهرجان سنوي للخزف والفخار والحرف اليدوية.

تقع قرية تونس على تل مرتفع يطل على شواطئ بحيرة قارون بمحافظة الفيوم إلى الجنوب الغربي من العاصمة المصرية. واستمر المهرجان ثلاثة أيام قبل أن يختتم أعماله يوم السبت.

وبخلاف طبيعتها الريفية الجذابة، اشتهرت القرية كمقصد سنوي لهواة المصنوعات اليدوية الذين يأتون من دول مختلفة لمشاهدة عملية تشكيل مثل هذه الأعمال وصنعها بأعينهم والمشاركة أيضاً في صنع بعضها بأيديهم. في البداية، لم يكن يخطر ببال أي من أبناء القرية أنها ستصبح وجهة سياحية شهيرة إلى أن استوطنت بها السويسرية إيفلين بوريه منذ عشرات السنين، وأنشأت بها مدرسة لتعليم الحرفة.

وبمرور الوقت، أقيمت بالقرية فنادق ودور ضيافة على الطراز الريفي من الحجارة والطوب اللبن واشتهرت بتقديم أطعمة ريفية. وعلى الطريق الرئيس الذي يفصل القرية عن ضفاف البحيرة، وقف العديد من رجال الشرطة لتنظيم دخول عشرات الحافلات والسيارات الخاصة. ووسط الأعلام ولافتات الترحيب، تسير المركبات على طريق ترابي ضيق صعوداً إلى قلب القرية، حيث يصطف العارضون والمنظمون على جانبي الشارع الرئيس. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تعقد ان أسعار المدارس الخاصة مبالغ فيها؟

نعم
لا