• الاثنين 22 ربيع الأول 1439هـ - 11 ديسمبر 2017م
  11:46    نتانياهو يؤكد ان الاعتراف بالقدس عاصمة لاسرائيل "يجعل السلام ممكنا"        11:49    نتنياهو يتوقع أن تعترف دول أوروبية بالقدس عاصمة لإسرائيل     

كشف ملامح وثيقة العهد الدولي لدعم العراق

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 01 مايو 2007

القاهرة - ''الاتحاد'' - عواصم -وكالات: كشف مدير المكتب الإعلامي للأمم المتحدة بالقاهرة ماهر ناصر أن مؤتمر ''العهد الدولي'' الخاص بالعراق والذي سيعقد بعد غد بشرم الشيخ، سيناقش المبادرة الجديدة التي تم الاتفاق عليها مع الحكومة العراقية لإقامة شراكة جديدة مع المجتمع الدولى.

وقال في مؤتمر صحفي عقده أمس، إن وثيقة ''العهد الدولي'' تتضمن خطة وطنية لمدة 5 سنوات تستهدف مساعدة العراق نحو تحقيق السلام والحكم الرشيد وإعادة الإعمار والتنمية الاقتصادية وتؤكد على أهمية أن يكون العراق دولة موحدة ديمقراطية فدرالية تعيش في سلام مع نفسها وجيرانها على أن تعمل الحكومة العراقية على توفير الاحتياجات الرئيسية وحماية حقوق المواطنين وضمان الاستخدام الأمثل لموارد البلاد لمصلحة الجميع.

كما تؤكد الوثيقة على العلاقة المتبادلة لبناء السلام والرخاء الاقتصادي المدعمة بالمصالحة الوطنية لتحسين الأوضاع الأمنية وتبني الإصلاحات الاقتصادية والاجتماعية لخروج العراق من أزمته الحالية.

وأشار ناصر الى أن الشركاء الدوليين سيقدمون الدعم المالي والتقني والسياسي للحكومة العراقية لمواجهة هذه التحديات على أساس الالتزامات المشتركة. وقال إن وثيقة العهد الدولي تؤكد على مسؤولية الحكومة العراقية في التوصل الى اجماع وطني وادماج سياسي لكل طوائف الشعب العراقي وسيادة القانون وتشكيل قوات أمن وفقا لمعايير المهارة والكفاءة ومحاربة الفساد وبناء وتحسين المؤسسات الوطنية واتباع أسلوب الشفافية والكفاءة في قطاع النفط. في بغداد، قال وزير الخارجية العراقي هوشيار زيباري إن العاهل السعودي عبدالله بن عبد العزيز لن يستقبل رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي قبل المؤتمر الدولي حول العراق بشرم الشيخ، بسبب تضارب في جدول مواعيدهما.

وذكرت صحيفة ''واشنطن بوست'' الأميركية أمس الأول أن الموعد رفض، استخدمت تعبير ''صفعة'' للاشارة الى هذا الرفض. من جهتها، قالت وزيرة الخارجية الأميركية كوندوليزا رايس إنها ستحث في مؤتمر دعم العراق، بلدان الشرق الأوسط على اتخاذ خطوات للمساعدة في إعادة الأمن والاستقرار لربوع العراق. كما ستدفع رايس الدول المجاورة لاتخاذ خطوات أقوى للمساعدة في عمليات إعمار العراق وتدعيم اقتصاده. كما ستجدد الدعوة الأميركية للدول المانحة بالوفاء بالتزاماتها بخفض الديون الدولية الهائلة على العراق.

وصرحت رايس بأنها ترغب في إجراء محادثات مباشرة مع وزير الخارجية الإيراني منوشهر متقي فيما سيصبح أعلى مستوى من الاتصال بين البلدين على مدى عقود من الزمان. الى ذلك، أعرب وزير الخارجية السوري وليد المعلم عن انفتاحه على لقاء مع نظيرته الأميركية خلال مؤتمر شرم الشيخ وذلك في حديث الى محطة تفزيون ايه ان بي اللبنانية الخاصة.