• الاثنين 29 ربيع الأول 1439هـ - 18 ديسمبر 2017م

غياب الوعي يؤخر تطبيق مبادئ الإنتاج النظيف

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 01 مايو 2007

عجمان - علي الهنوري :

تحت رعاية سمو الشيخ عمار بن حميد النعيمي، ولي عهد عجمان رئيس المجلس التنفيذي، نظمت جائزة عجمان للتميز الصناعي، بالتعاون مع غرفة تجارة وصناعة عجمان، ندوة حول مفهوم الإنتاج الأنظف ''إيكولوجيا الصناعة'' في دولة الإمارات، لإيجاد الشراكة الحقيقية والتبادل الاقتصادي والصناعي بهدف الوصول لاستراتيجية التنمية المستدامة.

وشهد الشيخ عبد العزيز بن حميد النعيمي، رئيس دائرة الثقافة والإعلام بعجمان، الندوة، التي قدمها الشيخ الدكتور عبد العزيز بن علي بن راشد النعيمي، وحضرها نخبة من الاقتصاديين وممثلين من هيئة المواصفات والمقاييس وجمعية أصدقاء البيئة واتحاد الصناعيين ومدراء الدوائر المحلية وزمرة من الجمهور.

وأكد الشيخ عبد العزير النعيمي أن فرص تحقيق مبدأ ''إيكولوجيا الصناعة'' في الإمارات متوسطة نسبياً، خاصة بالنسبة للمشروعات الصناعية الكبرى، لاسيما في ظل ضعف الوعي بهذا المفهوم وعدم توفر القدرات البشرية القادرة على تطبيقه في المشروعات صغيرة الحجم، وغياب المساعدة الفنية الكافية من قبل الجهات الحكومية أو الجمعيات غير الحكومية أو منظمات المجتمع الأهلي في هذا المجال.

وقال إن أسعار المياه والطاقة والخدمات الأخرى التي تقدمها الدولة، لا تساعد على خلق منافسة بين المشروعات الصناعية في الدولة أو تحفيز المشروعات على تحسين صورة منتجاتها، وجعلت من قضية التوفير في كلفة بعض مدخلات الإنتاج الأنظف قضية ثانوية، لافتاً الى أهمية التنسيق بين الهيئات البيئية المختصة وبين الجهات المعنية بتنمية وتطوير القطاع الصناعي في الدولة، والعمل مع المنظمات الدولية من أجل إشراك الجمعيات غير الحكومية وقطاع الأعمال في الجهود الرامية لتطبيق مبادئ الإنتاج الأنظف.

وأوضح أهمية وضع حوافز جديدة يمكن من خلالها تشجيع اكبر عدد من المشروعات الصناعية على تبني تلك المبادئ مثل الإعفاء الجمركي للتقنيات الحديثة صديقة البيئة، والمواد الخام غير الخطرة، وتشجيع الجهات الحكومية وشبه الحكومية على أعطاء الأولوية في مناقصاتها للمؤسسات التي تطبق نظماً بيئية تساعد في تطبيق المفهوم المطلوب.

وطالب بإدخال الاهتمام بالبيئة في الحياة والأعمال العامة وسلوكيات المواطنين، فضلا عن الاستراتيجية البيئية للإمارات للعام الجاري، ونشر الوعي البيئي وإدخاله في مناهج التعليم، وإدماج البيئة في مواصفات ومقاييس الآلات والمعدات والأدوات والأجهزة ووسائل النقل لتكون صديقة للبيئة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال