• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

رئيس الدولة يوجه بأن يكون عام 2016 عاماً للقراءة

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 05 ديسمبر 2015

وام

بتوجيهات من صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، أقر مجلس الوزراء إعلان عام 2016 عاماً للقراءة وأصدر المجلس توجيهاته بالبدء في إعداد إطار وطني متكامل لتخريج جيل قارئ وترسيخ الدولة عاصمة للمحتوى والثقافة والمعرفة.   وقد توجه صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، بالشكر لجميع الجهات والمؤسسات والدوائر والأفراد في الدولة على مشاركتهم الفاعلة في إنجاح عام 2015 عاماً للابتكار، مؤكداً سموه بأننا وضعنا الدولة على المسار الصحيح للابتكار وبأن عجلة الابتكار بدأت تدور وسنجني ثمرتها في القريب العاجل بإذن الله.   وقال سموه :«وجهنا بأن يكون عام 2016 عاماً للقراءة لأن القراءة هي المهارة الأساسية لجيل جديد من العلماء والمفكرين والباحثين والمبتكرين».   وأضاف سموه بأن تأسيس اقتصاد قائم على المعرفة، وتغيير مسار التنمية ليكون قائماً على العلوم والابتكار، وتحقيق استدامة للازدهار في دولتنا لا يكون بإدمان استيراد الخبرات من الخارج بل بغرسها في الداخل ورعايتها حتى تكبر وتنشئة جيل متعلم قارئ واع لتطورات العالم الذي نعيش فيه وملم بأفضل أفكاره وأحدث نظرياته في كافة القطاعات. وقال صاحب السمو رئيس الدولة :«القراءة تفتح العقول،وتعزز التسامح والانفتاح والتواصل، وتبني شعباً متحضرا بعيدا عن التشدد والانغلاق وهدفنا ترسيخ دولة الإمارات عاصمة ثقافية عالمية بامتياز، واحداث تغيير سلوكي دائم، وتحصين ثقافي للأجيال القادمة».   وأضاف سموه :«سيبقى مفتاح الازدهار هو العلم، وسيبقى مفتاح العلم هو القراءة، وستبقى أول رسالة من السماء للأرض هي اقرأ».   من ناحيته وجه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي ،رعاه الله، بالبدء في تنفيذ توجيهات صاحب السمو رئيس الدولة حفظه الله عبر إعداد إطار وطني شامل لتخريج جيل قارئ وترسيخ الدولة عاصمة للمحتوى والثقافة والمعرفة.   وقال سموه :«لدينا معارض للكتاب ومهرجانات للثقافة وجوائز للأدباء والشعراء ومبادرات لحماية اللغة والتشجيع على القراءة، ونحن مؤهلون لنكون عاصمة للثقافة والقراءة والمعرفة والمحتوى».   وأضاف صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم بأن دولة الإمارات وضعت هدفا لها خلال الفترة القادمة بتغيير مسار التنمية ليكون معتمدا على العلوم والمعرفة والابتكار وبأن الحاجة لمثل هذه الكوادر يتطلب تغييرا سلوكيا مجتمعيا للدفع بأجيالنا نحو القراءة والمعرفة والاطلاع لتخريج أجيال من العلماء والباحثين.   وقال سموه«العلماء والمفكرون والباحثون والمبتكرون لا ينزلون من السماء.. بل يتم رفع بنيانهم من الأرض.. وأقوى قاعدة يرتفع عليها البنيان هي حب القراءة وشغف المعرفة.. الأجيال الحالية تعاني من أزمة قراءة واطلاع ونحن لا نجامل أنفسنا عندما يتعلق الأمر بتطوير هذه الأجيال والحكومة معنية بتخريج جيل قارىء مثقف ومحصن لغوياً وثقافيآً وفكرياً».   وأضاف سموه:«بالقراءة تتحضر العقول وتتسامح النفوس ويرقى الفكر وتتوسع المدارك والموظف القارىء خير من الذي لا يقرأ، والطالب القارىء خير من الطالب الذي لا يقرأ، والمجتمع المتعلم المطلع هو مجتمع محصن ومتطور ومواكب للعالم من حوله، نريد القراءة في كل بيت وأسرة، ومع كل طفل وشاب،وفي أي وزارة ومؤسسة وهيئة وشركة خاصة، وفي المدارس والجامعات والمراكز التجارية ووسائل النقل وبكافة اللغات ولكل الجنسيات، هدفنا أن نكون مجتمعا قارئا متطورا، والقراءة هي المهارة الاساسية لأي شعب يريد الحفاظ على تطور أفراده وزيادة معارفهم باستمرار».   وقال سموه:« نريد لدولة الإمارات أن تكون منارة للعلم والمعرفة كما كانت الأندلس وغرناطة وبغداد وغيرها من الحواضر التي كانت مصدرا للتنوير والمعرفة على مدى قرون عديدة، ونحن قادرون ومستعدون وواثقون من قدرتنا على تحقيق ذلك ».   هذا وقد وجه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم بتشكيل لجنة عليا للإشراف على عام القراءة تضم في عضويتها المسؤولون الحكوميون المعنيون كوزارة الثقافة والشباب تنمية المجتمع ووزارة التربية والتعليم وغيرها بالإضافة لأهم الشخصيات الوطنية المشرفة على الفعاليات الثقافية والمعرفية الوطنية الهادفة لنشر ثقافة القراءة بالدولة والجوائز المتعلقة باللغة العربية أو بنشر الكتاب بالإضافة لممثلين عن الاتحادات المعنية بالكتاب والأدباء والناشرين مثل اتحاد كتاب وأدباء الإمارات وغيرهم وذلك برئاسة معالي محمد بن عبدالله القرقاوي وزير شؤون مجلس الوزراء. وستقوم اللجنة بوضع خطة استراتيجية متكاملة وإطاراً وطنياً شاملاً للتشجيع على القراءة وإحداث تغيير سلوكي مجتمعي لنشر ثقافة القراءة في كافة المرافق والمجالات ولدى جميع الفئات. كما ستقوم اللجنة بتنسيق كافة الجهود وإطلاق المبادرات من أجل ترسيخ دولة الإمارات عاصمة للمحتوى والمعرفة في المنطقة وتنفيذ توجيهات صاحب السمو رئيس الدولة بتخريج جيل قارئ ومطلع يستطيع قيادة تنمية تقوم على المعرفة في الدولة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض