• الجمعة 27 جمادى الأولى 1438هـ - 24 فبراير 2017م

خلال حضوره مؤتمر مودزلي للصحة الذهنية

نهيان بن مبارك: الصحة والتعليم في الإمارات أولوية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 20 مارس 2016

أبوظبي (الاتحاد)

أكد معالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان، وزير الثقافة وتنمية المعرفة، خلال كلمته الرئيسة في المؤتمر السنوي الأول للصحة الذهنية لـ «مودزلي الدولي للأطفال والمراهقين – أبوظبي» الذي أقيم أمس بالشراكة مع هيئة الصحة – أبوظبي، أن القيادة الحكيمة لصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، تؤكد لنا جميعاً أن مجالات الصحة العامة والخدمات الصحية والتعليم هي أولويات رئيسة لدولتنا. مشدداً على التزام دولة الإمارات تحت قيادة صاحب السمو رئيس الدولة توفير أفضل خدمات الرعاية الصحية والتعليم الطبي في المنطقة، والسعي لترك بصمتها على الساحة العالمية.

وأشاد معاليه بالاهتمام الكبير الذي يوليه صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، بتطوير القطاع الصحي في أبوظبي، وجعل منظومة الرعاية الصحية سريعة الاستجابة لاحتياجات الأفراد والمجتمع.وقال معاليه خلال كلمته بالمؤتمر الذي أقيم في فندق كراون بلازا جزيرة ياس بأبوظبي، بحصور فيليب بارهام، السفير البريطاني لدى دولة الإمارات، وعدد من المسؤولين والمعنيين والخبراء من القطاعين الطبي والتعليمي في الدولة، بأن عمل مركز «مودزلي» في أبوظبي يعد نموذجاً للتعاون الناجح بين المملكة المتحدة ودولة الإمارات، مشيراً معاليه إلى أن الخبرات العالمية لمركز «مودزلي» ستسهم في الارتقاء بخدمات الصحة الذهنية المقدمة للأطفال والمراهقين في الدولة.وتناول المؤتمر السنوي في نسخته الافتتاحية الأولى، أحدث التطورات والممارسات في الصحة الذهنية للأطفال والمراهقين، ومجالات الابتكار والتعامل مع مختلف الحالات السلوكية والمرضية المتصلة بالصحة الذهنية، وذلك بمشاركة مجموعة من المتحدثين واستشاري الطب النفسي والمتخصصين من مركز «مودزلي لندن» ومركز «مودزلي الدولي للأطفال والمراهقين – أبوظبي». واستعرضت الجلسات الصباحية للمؤتمر مواضيع عدة شملت جودة ونتائج خدمات الصحة الذهنية، وعلاج اضطرابات الأكل لدى الأطفال، واضطرابات التوحد والتغلب على الوسواس القهري لدى الأطفال والشباب، وأهمية التدخل المبكر لمنع تطور الحالات المرضية. بينما ناقشت الجلسات المسائية مواضيع التدخل لعلاج حالات التوتر والقلق لدى الطلبة، والحفاظ على الصحة الذهنية، كما عرضت دراسة حالة من المملكة المتحدة حول دور التدخل الأبوي في تحسين العلاج والنتائج.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض