• الثلاثاء 23 ربيع الأول 1439هـ - 12 ديسمبر 2017م

الضلحاني: نرفض مثل هذه التصرفات

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 29 أبريل 2007

أعرب إبراهيم أحمد الضلحاني مدير فريق دبا الفجيرة عن أسفه الشديد لماحدث في نهاية مباراة فريقه والرمس في الجولة 28 من مسابقة دوري الدرجة الثانية والذي نتج عنه طرد 7 لاعبين منهم 6 دفعة واحدة، مؤكداً أن علاقات الناديين الشقيقين أكبر وأرفع من هذه التصرفات الفردية الدخيلة على رياضتنا والدليل على ذلك قيام كل طرف بتقديم الاعتذار للآخر بعد هدوء عاصفة الشغب التي لم نكن نتمنى أن تحدث بين لاعبي الفريقين بتلك الصورة المؤسفة التي نرفضها تماماً، وأضاف: ''بالتأكيد ماحدث يرجع لعدة عوامل ساعدت على نشوب ذلك الشغب في الدقائق الأخيرة من عمر المباراة من أبرزها ضعف مستوى الحكم ياسين المنصوري، حيث لم يكن بمستوى المباراة لهذا فلتت منه بصورة أدت إلى تلك الأحداث التي لا نضع أسباب اندلاعها بهذه الصورة المؤسفة على الحكم وحده بل يتحمل اللاعبون المسؤولية الأكبر لخروجهم عن نص الروح الرياضية التي من المفترض أن تسود الجميع، وأوضح أن بداية اندلاع الشرارة الأولى كانت عند الدقيقة 90 عندما قام لاعب الرمس فيصل على بضرب لاعبنا من دون كرة ليطرده الحكم من الملعب بعدها سارت المباراة بصورة عادية حتى الدقيقة 93 حينها قام محترف الرمس جيمس بضرب لاعبنا دون كرة، لتندلع بعدها أحداث الشغب ويختلط الحابل بالنابل''، ويضيف الضلحاني: ''بالرغم من محاولاتنا ومحاولات الإخوان في نادي الرمس لاحتواء الأحداث بتهدئة الأمور استمرت وزادت رقعة الأحداث لتصل إلى جميع اللاعبين للأسف الشديد، ولكن وبعد محاولات مضنية نجحت المساعي في تهدئة الأمور ليقوم بعدها الحكم بإشهار البطاقات الحمراء في وجه اللاعبين الذين رأى أنهم تسببوا في هذه الأحداث بناء على التشاور مع الحكم الرابع إبراهيم محمد الذي كان لحظتها يدون أسماء اللاعبين''، واستطرد الضلحاني قائلاً: ''بكل تأكيد نحن في نادي دبا الفجيرة نرفض رفضاً باتاً مثل هذه الأحداث، وعليه فسأقوم برفع تقرير إلى إدارة النادي، موضحاً فيه ملابسات ما حدث، وذلك لاتخاذ ما تراه مناسباً في حق اللاعبين الذين أساؤوا للنادي قبل الإساءة لأنفسهم، وأنا كمدير للفريق لست راضياً عما بدر من لاعبي فريقي إطلاقاً''.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال