• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

القوات العراقية تتقدم في الرمادي

الغارات تدمي «داعش» وتستنزف قواه العسكرية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 04 ديسمبر 2015

سرمد الطويل، وكالات (عواصم)

سددت مقاتلات التحالف الدولي المناهض لـ«داعش» 18 ضربة جوية استهدفت مواقع التنظيم الإرهابي قرب الرمادي، ما أدى لتدمير وحدات تكتيكية ونفق وسيارة ملغومة ومواقع قتالية وأسلحة ومركبة، بينما أعلنت «خلية الإعلام الحربي» التابعة للجيش العراقي أن طيران القوة الجوية قصف اجتماعاً مهماً لـ«داعش» في منطقة الجزيرة- الطرابشة، بين منطقة البو عساف وتل أسود شمال مدينة الرمادي أيضاً، بناء على معلومات استخبارية دقيقة، مسفراً عن مقتل عدد كبير من المتطرفين بينهم أجانب وعرب. وبدورها، أكدت قيادة عمليات الأنبار أن القوى الأمنية واصلت تقدمها نحو الأهداف المرسومة، حيث قتل العشرات من عناصر «داعش» في محاور العمليات المختلفة.

وأوضح بيان لقيادة العمليات أن قوات فرقة الرد السريع في قاطع عمليات الأنبار، شرعت بالتقدم نحو أهدافها المرسومة من 3 محاور وتمكنت من قتل 13 إرهابياً بينهم قناص، وتدمير 4 أوكار وتفكيك 13 حاوية من مادة السي فور في منطقة حصيبة الشرقية. وذكرت أن قوات المحور الجنوبي الشرقي، وبإسناد من قبل طيران التحالف، أحبطت محاولة تعرض في تل مشيهدة، حيث قتل عشرات الإرهابيين بينهم 5 قناصين، وتدمير 5 مركبات تحمل رشاشات أحادية وآليتين للعدو. كما أسفرت العملية عن استشهاد ضابط ومقاتلين وجرح اثنين من الضباط ومقاتل، مضيفة أن طيران التحالف دمر آلية لمتطرفي التنظيم الإرهابي وقتل من في داخلها في منطقة البو علي الجاسم بالأنبار.

وأضاف البيان أن قوات قيادة عمليات سامراء تمكنت خلال حملة تفتيش من العثور على 20 عبوة ناسفة وصاروخين موجهين وقنابل هاون متنوعة ومواد تستخدم في صناعة المتفجرات ، مشيراً إلى أن قوات عمليات «الجزيرة والبادية» نفذت عملية أمنية في منطقة البو حياة، أسفرت عن تطهير خطوط نقل الطاقة الكهربائية وتفجير 23 عبوة ناسفة، بينما تمكنت قوة مشتركة من القيادة ذاتها من تفجير عجلة صالون مفخخة و37 عبوة ناسفة وتفكيك دارين مفخخين في الجهة الشرقية لمدينة البغدادي. من جانب آخر، أعلنت خلية الإعلام الحربي مقتل المسؤول العسكري لجبل مكحول الإرهابي «أبو سيف السوري» و10 من أعوانه في ضربة جوية.

بالتوازي، أكد قائد فرقة الرد السريع اللواء ثامر محمد ‏‭‬إسماعيل ‬عزم ‬القوات ‬الأمنية ‬على ‬تحرير ‬مركز ‬مدينة ‬الرمادي، ‬بينما أعلن ‬مجلس ‬محافظة ‬الأنبار ‬أن ‬أهالي ‬مدينة ‬الفلوجة ‬محاصرون ‬ويستغيثون ‬لفتح ‬ممرات آمنة ‬لهم ‬لمغادرة المدينة‬. وقال اللواء إسماعيل إن معارك تدور ‬قرب ‬‬مركز ‬الرمادي، ‬ولكن ‬ما ‬يعيق ‬تقدم ‬القوات ‬الأمنية ‬هو ‬تواجد‭ ‬المدنيين ‬داخل ‬المدينة، ‬مبيناً أن القوات ‬تحاول ‬جاهدة ‬تقليل‭ ‬الخسائر ‬البشرية ‬بين ‬صفوف ‬المدنيين ‬من ‬خلال ‬فتح ‬منافذ ‬لخروجهم ‬من ‬الرمادي‭‬. وأشار‏‭ ‬إلى وجود ‬مقاومة ‬قليلة ‬جداً ‬من ‬عصابات ‬«داعش» ‬الإرهابية، ‬وأن‭ ‬القوى ‬الأمنية ‬عازمة ‬على ‬التقدم ‬لتحرير ‬مركز ‬الرمادي، الذي سيتم اقتحامه خلال ‬الأيام‭ ‬المقبلة، ‬‬وفقاً ‬للخطة ‬الموضوعة ‬والتوقيتات ‬التي ‬حددتها ‬قيادة‭ ‬العمليات ‬المشتركة‭‬.

من جهته، أكد قائد جهاز مكافحة الإرهاب الفريق الركن عبد‏‭ ‬الغني ‬الأسدي، ‬أن ‬الأيام ‬القلية ‬المقبلة ‬ستشهد ‬عملية ‬تطهير‭ ‬الرمادي ‬بالكامل ‬من ‬عناصر ‬التنظيم ‬الإرهابي، ‬مشيراً ‬إلى ‬أن ‬المتشددين ‬بدأوا ‬بالهرب ‬من ال‬مدينة. وبدوره، طالب رئيس مجلس محافظة الأنبار صباح الكرحوت، ‏‭ ‬القوات ‬الأمنية ‬العراقية ‬بفتح ‬ممرات ‬آمنة ‬لأهالي ‬الفلوجة‭ ‬للخروج ‬منها، ‬بسبب ‬شح ‬الغذاء ‬والدواء ‬في المدينة. إلى ذلك، أفاد مصدر في وزارة البيشمركة، أمس، بمقتل 4 من «دواعش» وإصابة 12 عنصراً آخرين في قصف عنيف للتحالف الدولي استهدف مواقع قرب سنجار. وقال المصدر إن طيران التحالف الدولي نفذ، أمس، غارات جديدة على مواقع «داعش» في مجمع تل قصب وقرية كن روفي جنوب قضاء سنجار التي استعادتها قوات البيشمركة الشهر الماضي، ما أسفر عن مقتل الإرهابيين الأربعة وإصابة 12 عنصراً وتدمير 3 مواقع لهم، إضافة إلى إعطاب 4 عجلات عسكرية شمال غرب الموصل.

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا