• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

مصرع لاجئ صعقاً على حدود اليونان - مقدونيا

إيطاليا تنقذ 1500 مهاجر قبالة السواحل الليبية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 04 ديسمبر 2015

روما، عواصم (وكالات)

أنقذت البحرية الإيطالية أكثر من 1500 مهاجر أمس قبالة ليبيا بعد أن سجل تراجع في عدد المراكب التي تحاول عبور المتوسط إلى أوروبا منها خلال الأسابيع الماضية، وفق حرس السواحل الإيطاليين. وأُنقذ المهاجرون الذين كانوا مكدسين في سبعة مراكب بعد تدخل سفن حرس الحدود الإيطالية وكذلك سفن مشاركة في عملية صوفيا الأوروبية ومركب لأطباء بلا حدود.

ومنذ مطلع الأسبوع الماضي لم تنظم أي عملية إنقاذ.

إلا أن خفر السواحل أوضح أن الأحوال الجوية تحسنت بعد بضعة أيام من العواصف. كما أن السفن الدولية المنتشرة بعد سلسلة حوادث غرق في الربيع قبالة سواحل ليبية لرصد وإنقاذ قوارب اللاجئين والقبض على المهربين لا تزال تواصل عملها.

في هذه الأثناء، قال رئيس وزراء المجر فيكتور أوربان: إن حكومته قدمت طعناً أمس في قرار المفوضية الأوروبية إعادة توزيع آلاف اللاجئين بين الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي. وقال أوربان أمام المنتدى «المجر سلمت المحكمة الأوروبية طعناً في قرار المفوضية الأوروبية الخاص بإعادة التوطين الإلزامي للمهاجرين في الأراضي المجرية». واعتبر أوربان أن نظام حصص المهاجرين سينشر الإرهاب في أوروبا كلها.

إلى ذلك، دعا رئيس الاتحاد الأوروبي دونالد توسك الدول الأعضاء بالاتحاد لوضع حد واضح لتدفق اللاجئين إلى أوروبا. وأشار في حواره مع صحيفة «زود دويتشه تسايتونج» الألمانية في عددها الصادر أمس إلى أنه يتوقع من القادة السياسيين تغيير موقفهم.

وأكد توسك أنه لا أحد مستعد في أوروبا «لاستقبال هذه الأعداد الكبيرة بما فيها ألمانيا». ولهذا السبب دعا توسك لنقطة تحول في سياسة اللجوء الأوروبية.

وأشار إلى أن ذلك يسري أيضاً بالنسبة لاتفاقية «دبلن» التي تنص على إعادة اللاجئين إلى الدولة التي دخلوا من خلالها إلى الاتحاد الأوروبي. وكانت ألمانيا أوقفت العمل بها مؤقتاً لأسباب إنسانية، وتم إعادة تطبيقها مجدداً بشكل رسمي قبل بضعة أسابيع.

في غضون ذلك، قتل مهاجر صعقاً بالكهرباء على الحدود بين اليونان ومقدونيا أمس في ثاني يوم على التوالي من اشتباكات بين الشرطة ومهاجرين تقطعت بهم السبل لأسابيع على الجانب اليوناني. وكان الرجل الذي يعتقد أنه مغربي بين نحو 1500 شخص معظمهم من باكستان وإيران والمغرب تقطعت بهم السبل قرب بلدة إيدوميني الحدودية بشمال اليونان. ويطالب هؤلاء بالعبور إلى مقدونيا، وهي ليست عضواً في الاتحاد الأوروبي، ومنها إلى شمال أوروبا.

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا