• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

إيطاليا الأنظار تتجه إلى الملعب الأولمبي اليوم

لاتسيو ويوفنتوس.. «قمة النار» في «الكالشيو»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 04 ديسمبر 2015

روما (أ ف ب)

تتجه الأنظار اليوم إلى الملعب الأولمبي في العاصمة روما الذي يحتضن قمة نارية بين لاتسيو وضيفه يوفنتوس حامل اللقب في الأعوام الأربعة الأخيرة، وذلك في افتتاح المرحلة الخامسة عشرة من الدوري الإيطالي لكرة القدم، وتكتسي المباراة أهمية كبيرة بالنسبة إلى الفريقين، خاصة لاتسيو الذي تراجعت نتائجه في الآونة الأخيرة ومني بأربع هزائم في مبارياته الخمس الأخيرة التي لم يذق فيها طعم الفوز، وأدت إلى تراجعه إلى المركز العاشر بعدما كان ثالثاً، ويحاول لاتسيو استغلال عاملي الأرض والجمهور لمصالحة أنصاره بإيقاف صحوة فريق «السيدة العجوز» صاحب 4 انتصارات متتالية رفعته من المركز الثاني عشر إلى الخامس بفارق 7 نقاط خلف نابولي المتصدر.

ويدخل يوفنتوس المواجهة بمعنويات عالية عقب حجزه بطاقته إلى الدور ثمن النهائي لمسابقة دوري أبطال أوروبا التي حل ثانياً فيها الموسم الماضي، وهو لن يدخر لاعبوه جهداً لتأكيد انتفاضتهم الأخيرة والاستعداد الجيد لرحلتهم إلى إشبيلية الثلاثاء المقبل لمواجهة الفريق الأندلسي في الجولة الخامسة والأخيرة من المسابقة القارية العريقة بهدف ضمان صدارة المجموعة الرابعة، حيث يتفوقون حالياً بفارق نقطتين عن مانشستر سيتي الإنجليزي الذي يستضيف بوروسيا مونشنجلادباخ الألماني. لكن لاعب وسط يوفنتوس الدولي كلاوديو ماركيزيو حذر زملاءه من رحلة العاصمة قائلاً: «يتعين علينا الحذر جيداً لأن لاتسيو جريح ويعاني من أزمة، ويخوض يوفنتوس المباراة في غياب صانع ألعابه الدولي الفرنسي بول بوجبا بسبب الإيقاف، والتونسي الأصل الدولي الألماني سامي خضيرة المصاب.

ويسعى نابولي إلى مواصلة سلسلة انتصاراته والاحتفاظ بالصدارة التي انفرد بها الاثنين الماضي بفوزه الثمين على شريكه الإنتر، عندما يحل ضيفا على بولونيا الثامن عشر.

وحقق نابولي 8 انتصارات في مبارياته العشر الأخيرة التي لم يتذوق فيها طعم الخسارة في الدوري، كما أنه حقق 5 انتصارات من أصل 5 مباريات في مسابقة الدوري الأوروبي «يوروبا ليج»، والتي ضمن تأهله إلى دورها الثاني، فيما يعاني بولونيا الأمرين على الرغم من الاستعانة بمدربه الجديد الدولي السابق روبرتو دونادوني.

واستهل دونادوني مهمته بشكل جيد مع بولونيا وقاده إلى الفوز في مباراتين متتاليتين قبل أن ينتكس مجدداً بتعادل وخسارة، وهو يدرك جيداً أن مهمته لن تكون سهلة أمام نابولي المنتشي بنتائجه الرائعة في جميع المسابقات. ويطمح الإنتر ومدربه روبرتو مانشيني إلى استعادة التوازن بعد الخسارة أمام نابولي، وذلك خلال استضافته جنوة الخامس عشر غدا السبت. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا