• الثلاثاء 07 ربيع الأول 1438هـ - 06 ديسمبر 2016م

آيسلندا تطلب اللعب مع «الأبيض» 16 ديسمبر

«المنتخبات» تجتمع منتصف الأسبوع لتحديد مصير «الوديات»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 04 ديسمبر 2015

معتز الشامي (دبي)

يدور الجدل حول الموعد الأنسب لتجمع المنتخب الوطني، وأداء مباراة ودية أو أكثر أمام المنتخبات التي تصل دبي لإقامة معسكراتها الشتوية خلال الأيام المقبلة، وعلى رأسها منتخب فنلندا الذي طلب مواجهة «الأبيض» رسمياً، بالإضافة إلى آيسلندا الذي سبق وأن أكد على رغبته مواجهة منتخبنا الوطني خلال معسكره الشتوي في دبي والذي ينطلق 9 ديسمبر الجاري، على أن تكون المباراة 16 ديسمبر.

وتفيد المتابعات بأن لجنة المنتخبات باتحاد الكرة، يتوقع أن تعقد اجتماعاً خلال بداية أو منتصف الأسبوع الجاري، من أجل الاستقرار على موقف نهائي بشأن تلك العروض التي تلقاها «الأبيض»، ومن تحديد مصيرها جميعاً، خاصة الاستقرار على موعد محدد للعب، سواء منتصف ديسمبر أو بعد ذلك، خاصة أن هناك مقترحات تتم مناقشتها حالياً مع لجنة دوري المحترفين، بشأن دمج بعض المباريات لتقام على يومين بدلاً من 3 أيام في الأسبوع، بما يسمح بـ 4 أيام يتجمع خلالها المنتخب الوطني، ويؤدي مباراة دولية ودية، وهو ما يفتح الباب أمام فكرة التجمعات القصيرة لـ «الأبيض»، وأداء دوليات ودية مفيدة فنياً، في إطار تحضير «الأبيض»، لباقي مشوار التصفيات الآسيوية المؤهلة لكأس العالم، من خلال خوض مباراتي فلسطين والسعودية في مارس المقبل.

وتعتبر المباراتان من أهم المحطات في مسيرة التصفيات، حيث تحدد مصير منتخبنا، وما إذا كان يتأهل متصدراً للمجموعة الأولى، على حساب «الأخضر» السعودي الذي يحتل الصدارة حالياً بفارق 3 نقاط عن منتخبنا صاحب الترتيب الثاني، أم أننا ننتظر فرصة التأهل ثانياً بين أفضل 4 منتخبات بالقارة أصحاب المركز الثاني.

يذكر أن منتخبنا أصبح في الترتيب السادس، بين المنتخبات الثانية في ترتيب المجموعات الثماني، التي تتنافس لنيل بطاقة التأهل إلى الدور الأخير المؤهلة لـ «مونديال موسكو»، ويحتاج منتخبنا إلى الفوز على فلسطين 24 مارس والسعودية 29 من الشهر نفسه، في أبوظبي عندما يواجه المنتخبين.

فيما يرغب اتحاد الكرة بأن يسمح بتجمعين إلى 3 تجمعات للمنتخب خلال الأشهر القليلة القادمة، قبل تجمع 12 مارس لأداء مباراتي فلسطين والسعودية في التصفيات، وذلك لضمان وصول «الأبيض» واللاعبين إلى أفضل تحضير ممكن، في ظل المستوى غير المطمئن الذي ظهر به بعض اللاعبين، رغم نجاح المنتخب في تحقيق الفوز أمام ماليزيا وقبلها تيمور الشرقية في الجولتين الماضيتين من مشوار التصفيات، لكن لم يكن الأداء مقنعاً بشكل يبعث على الاطمئنان، قبل محطتي مارس، خصوصاً مستوى المنتخب أمام ماليزيا، رغم أننا نجحنا في حصد النقاط وهو الأهم في المرحلة الحالية، كما أننا مطالبون بالفوز على فلسطين والسعودية بغض النظر عن الأداء، لأنه من المهم تحقيق نتيجة إيجابية فقط، إذا أردنا مواصلة المنافسة على بطاقات التأهل لـ «المونديال». ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا