• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

عنصر ديكوري مهم تتخطى احتضان الكتب

مكتبات أنيقة تعزل الفراغات بلمسات فنية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 04 ديسمبر 2015

دبي (الاتحاد)

المكتبة لها دور مهم ومؤثر في الحياة العصرية، لذا احتلت مكانة مهمة في غرفة المعيشة، ودوراً محورياً في توزيع وحدات الأثاث، فلم تعد محصورة بين أربعة جدران، وأبواب موصدة، ومعزولة عن بقية أفراد الأسرة، وإنما يتشارك الجميع في تصفح أوراقها للإبحار في أعماقها بفضل، تواجدها في بيئتهم المعيشية، بعد أن عرضت في خزائن عصرية، أنيقة وأكثر إبداعاً وابتكاراً.

للكتاب بريقه الخاص، ومتعته التي لا يستشعرها إلا من يهوى القراءة، وقيمة ما تحتويه من معرفة، فبالرغم من التطور التكنولوجي الذي قدم أوعية إلكترونية وضم كما هائلا من عناوين الكتب، إلا أن سحر الأوعية الورقية لا يزال محافظاً على مكانته عند الكثير من هواة القراءة، الأمر الذي يتطلب وجود خزائن لحفظ هذه الكتب بطريقة تواكب الحياة العصرية وتتناغم مع وحدات الأثاث.

وقدمت «ناتوزي» الإيطالية للمفروشات تصاميم عصرية لقطع مكتبات، تنتهج خطة الحياة المتسارعة، وتتغلب على طبيعة الوحدات السكنية المحدودة المساحة، وقلة فراغاتها، من خلال البحث عن أفكار مبتكرة ووحدات قادرة على أن توظف الكثير من الأغراض فلا تخصص فقط لحفظ الكتب وإنما، للتلفاز وللتحف وغيرها من القطع، هذه التوليفة أكسبت الفراغ نوعا من الحيوية، والتجديد، كما أنها قامت بتلبية احتياجات الأفراد.

المكتبة نقطة ارتكاز إذا وضعت في أي فراغ، يتم توزيع وحدات الأثاث، التي لابد أن تشكل وحدة واحدة من حيث النمط والألوان والحجم، فكل عنصر لابد أن يتناغم مع الآخر، حتى نحصل على نتيجة موفقة، ومنها ما هي مصممة وفق ارتفاعات عدة، وعادة ما يتم انتقاء الارتفاع الذي يكون موازياً لنظر الجالسين على الأرائك، خصوصا جهاز التلفاز، أما الزوايا الأخرى التي يمكن أن تحفظ فيها الكتب المكملة للمكتبة فمن الضروري أن تتناسق مع حجم الجلسة فلا تكون صغيرة جدا، بحيث تفقد مظهرها في الفراغ، ولا تكون كبيرة جدا، بحيث تؤثر على محطة الجلوس.

وهذه المكتبات عنصر ديكوري مهم، لأنها تزين الحوائط، كما تلعب دوراً في عمل حواجز وفواصل لعزل الفراغات عن بعضها، بطريقة أنيقة وعصرية.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا