• الجمعة 26 ربيع الأول 1439هـ - 15 ديسمبر 2017م

قائد أميركي يحذر من هزيمة عسكرية ويحمل الجنرالات المسؤولية

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 28 أبريل 2007

بغداد ، واشنطن - وكالات الأنباء: حذر احد ضباط الجيش الأميركي من أن الولايات المتحدة تواجه احتمال الهزيمة بالعراق ملقيا باللائمة على الجنرالات الأميركيين لفشلهم في إعداد قواتهم لتمرد ضار وواسع وتضليلهم الكونجرس حول طبيعة الوضع الميداني بهذه البلاد المضطربة. وقال المقدم بول يجلينغ في مقال نشر أمس بمجلة القوات المسلحة '' لاسباب لم تتضح بعد، أساءت هيئة جنرالات القوات المسلحة الأميركية تقدير قوة العدو وضخمت من قدرات الحكومة العراقية وقواتها الأمنية إضافة الى إخفاقها في تزويد الكونجرس الأميركي بالتقييم الدقيق للوضع الأمني بالعراق''. وذكر المسؤول العسكري أن أخطاء الجنرالات الأميركيين لم تقتصر على الاندفاع باتجاه العراق وهم يخططون لحرب تقليدية بتكنولوجيا عسكرية متطورة بقوات محدودة فحسب، بل لم تكن لهم خطة منطقية متماسكة حول كيفية فرض الاستقرار لما بعد الحرب. واتهم يجلينغ في مقاله بالمجلة هيئة القيادة بالاخفاق أيضا في تنوير الشعب الأميركي حول مدى ضراوة التمرد الذي يواجهه أبناؤهم هناك. وقال إن اخفاقات جنرالات الجيش الأميركي على صعيد المجهود الذهني والاخلاقي أثناء حربي فيتنام والعراق، تشكل أزمة في القيادة العسكرية بالبلاد. وشغل يجلينغ نائب القائد للفوج الثالث من كتيبة الفرسان وتم نشره مرتين في العراق ومرة في البوسنة كما شارك في عملية ''عاصفة الصحراء'' عام 1991 . ورغم موافقته على استراتيجية التعزيزات الاضافية التي أقرها الرئيس جورج بوش، لكنه رأى إنها جاءت متأخرة جدا. وختم الضابط مقاله بالتنبيه الى ان الوضع الأمني المتدهور في العراق ينذر بتضاؤل الأمل في نصر أميركي بالعراق ما ينذر بحرب اقليمية أوسع وأكثر دمارا.

من جانب آخر وعلى خلفية موافقة الكونجرس الأميركي الليلة قبل الماضية على تشريع يربط سحب القوات المقاتلة من العراق بتمويل الحرب في صفعة غير مسبوقة لسياسة الحرب التي ينتهجها الرئيس بوش الذي من المؤكد ان يعترض عليه، كثف المرشحون الثمانية للانتخابات التمهيدية للحزب الديمقراطي من تنديدهم بالحرب مطالبين بسحب القوات الأميركية، وذلك خلال أول نقاش متلفز يدور بينهم. وقالت السناتور هيلاري كلينتون ان ''الكونجرس صوت لانهاء الحرب . واعتقد ان هذا بالتحديد ما يريده الشعب الأميركي'' في إشارة الى القانون الذي ربط تمويل الحرب بجدولة الانسحاب من العراق اعتبارا من الاول من اكتوبر المقبل.

واعربت كلينتون عن املها في لا يستعمل الرئيس بوش حق النقض ضد هذا القانون. وخلافا لكلينتون التي صوت الى جانب شن الحرب، اوضح باراك اوباما الذي لم يكن سناتورا نهاية 2002 عندما وافق الكونجرس على شن الحرب، انه ''فخور'' بعدم مشاركته في ذلك التصويت على شن الحرب. وقال ''كنت اعتقد ان هذه الحرب ستقودنا الى الكارثة التي نراها على الارض في العراق''.