• الخميس 29 محرم 1439هـ - 19 أكتوبر 2017م

عندما يخطف المتطرفون الإعلام؟!

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 03 ديسمبر 2015

أحمد مصطفى العملة

في الظروف الطبيعية التي يمر بها العالم، عندما ينعم أغلب سكانه بالسلام، تهيمن في العادة أصوات عاقلة رزينة على الساحة السياسية والإعلامية.. لكن الأمر يبدو على النقيض من ذلك تماماً في أوقات الحروب والأزمات والاضطرابات.

فعندما تعصف رياح التوترات بالمجتمع الدولي يزداد الصراخ، ويقفز إلى مقدمة الصفوف أصحاب الأصوات الزاعقة. وهؤلاء يأتون في العادة، من أقصى اليمين أو من أقصى اليسار، يميزهم صوت عالٍ وضجيج شديد وتصريحات ومواقف صادمة، أبعد ما تكون عن التعقل والاتزان. وفي الأغلب الأعم، يعمدون إلى إثارة الكراهية والتعصب الديني والعرقي بين الشعوب، بل وبين طوائف المجتمع الواحد.

وبسهولة شديد يمكن أن تضع يدك على عشرات من رموز هذا المعسكر في أميركا ومصر وبريطانيا وفي دول شتى.

فهذا عصرهم الذهبي، حيث يغلي العالم بالأزمات والحروب والاضطرابات السياسية والاجتماعية والاقتصادية.

وربما هذا بالتحديد هو ما يمكن أن يجمع بين أسماء، مثل ريهام سعيد الإعلامية المصرية، ودونالد ترامب الملياردير الأميركي المرشح لانتخابات الرئاسة الأميركية، وكاتي هوبكنز نجمة التلفزيون والمذيعة المذيعة البريطانية الشهيرة. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا