• الاثنين 29 ربيع الأول 1439هـ - 18 ديسمبر 2017م

"الجهاد": لم نعط أحداً التزاماً بوقف الصواريخ

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 27 أبريل 2007

رام الله- تغريد سعادة والوكالات: نفت حركة ''الجهاد الإسلامي'' في فلسطين على لسان القيادي خالد البطش، أن تكون تعهدت للوفد الأمني المصري بوقف إطلاق الصواريخ تخوفاً من التهديدات الإسرائيلية بشن عدوان على قطاع غزة. وقال البطش في تصريح صحافي: ''ما تردد عن أن الفصائل أعلنت التزامها بوقف الصواريخ أمام التهديدات الإسرائيلية أمر مبالغ فيه، الفصائل لم تعلن أبداً أنها ستوقف مقاومتها، فإسرائيل لا يمكن لها أن تأخذ منا استسلاماً بهذه الطريقة المذلة''.

وأضاف: ''نحن في (الجهاد الإسلامي) لن نعطي التزاماً لأحد بأننا سنوقف الصواريخ أو نلتزم بالتهدئة مقابل تهديد إسرائيلي أجوف، التهديد الإسرائيلي مستمر، وإسرائيل ستواصل عمليات الاغتيال والاجتياح الجزئي في قطاع غزة، وربما تبدأ من منطقة الشمال أو الوسط، وبالتالي نحن لن نعطي التزاماً لأحد بوقف مقاومتنا، كل ما في المسألة أن إسرائيل تواصل عدوانها وتهديدها وتلوح بالعصا الغليظة، وهذا الأمر لا يخيفنا''.

وقال القيادي محمد الحرازين القيادي في حركة ''الجهاد الاسلامي'' أمس: ''إن المقاومة حق مشروع للشعب الفلسطيني طالما بقي الاحتلال''، وأضاف: ''إن الرد على أي اعتداء لا ينتظر قراراً من أحد، فالمقاومة حق وواجب للدفاع عن الأرض وعن الشعب''، وأشار الحرازين إلى أن ''الحديث عن تجديد أو تثبيت التهدئة التي يريدها الاحتلال، هو بمثابة إذعان لمطالب الاحتلال بتقسيم الشعب، وتناسي المأساة التي يتعرض لها المواطنون في الضفة الغربية والقدس، وكذلك تجاهل معاناة أكثر من عشرة آلاف أسير فلسطيني وعربي في سجون الاحتلال''.

ميدانياً، قالت ''ألوية الناصر صلاح الدين'' الجناح العسكري للجان المقاومة الشعبية الفلسطينية أمس: ''إنها قصفت كيبوتس (كفر راعيم) الإسرائيلي المحاذي لقطاع غزة بصاروخين من صنع محلي''.